الكون والفضاء

عالم الكائنات الفضائية كيف يبدو؟



بين الفينة و الاخرى نسمع عن اكتشاف كوكب شبيه بالارض يبعد عنا بعشرات السنين الضوئية و بالمئات

 وتسآل العلماء..
 هل يوجد في المنطقة الصالحة للحياة أم لا؟

 ويبدأون البحث عن معرفة كتلته و كثافته و درجة حرارته..

 لكن هل تسألت يوما ما كيف يبدو عالم الغرباء ان كانوا موجودين؟؟



وصلني سؤالان قبل أيام من أحد الأصدقاء في البريد الالكتروني
يقول الاول ( اذا كانت هناك حضارة متطورة هل سيكون عالمها متطور أيضا أم أنهم يعيشون حياة عادية مثلنا
كنت أظن أن صاحب السؤال يمزح معي .. لكن عند اعادة التفكير قد يكن محقا لكن لن أقول نعم أو لا 
في نظر العلماء أن الحياة الذكية لن تفوت عليها فرصة تطوير طريقة عيشها و الذين سبقونا في الظهور في الكون لاشك أنهم وصلوا الى أعلى مستوايات التقدم الحضاري
اذا نظرنا الى أنفسنا نحن البشر ..هناك اختلاف واضح في طريقة العيش من مكان الى اخر و في كل المجالات رغم المستوى التكنولوجي المتواضع الذي نحن فيه و انقسام القارات أحد الاسباب التي منعت البشر جميعا من وصولهم الى نفس المستوى العلمي و التقني.
صنف العلماء الكائنات الفضائية الى ثلاثة أصناف (اذا وجدت) بالنظر الى سكان الارض (على شرط توفر الكوكب على ضروريات بقاء الحياة)..
الصنف الاول_ حياة بدائية ( مخلوقات ظهرت بعد الانسان)
رغم أن هذا الصنف يصعب تصديقه من طرف العديد من العلماء المرموقين الا أنه بالنسبة لنا نحن كمسلمين يحتمل وجود هذه الحياة..قال الله تعالى ( و يخلق ما لا تعلمون) اذا تمعنا جيدا في الاية الكريمة قال عنها المفسرون أن الله عز و جل لايزال يخلق..(و هذا لاشك فيه) لكن هل خلق الكائنات الحية أم غيرها و هل يمكن تفسير قوله تعالى..ما لا تعلمون.. على أن الكائنات الفضائية تدخل ضمن معنى هذه الاية (الله أعلم)
الحياة البدائية أو المتطورة لا يعني بالضرورة تواجدها في كوكب مثل الارض يحتوي على اشجار و محيطات و صحارى و جليد ...
النظر بامعان الى الاماكن التي كنا نعتقد أن الحياة لن تكون فيها مثل البراكين و أعماق المحيط و التي لا تحتاج الى ضوء الشمس قد يغير كل معتقداتنا ان الفضائيين يعيشون في مدن متطورة و يملكون سفنا فضائية يصعب تخيل شكلها و شكل أصحابها و أنها في كوكب مثل الارض
لذا يؤكد العلماء و الفزيائيين أن الحياة البدائية (المخلوق البدائي) الفضائية قد تسكن في كواكب جليدية أو مثل الصحراء أو غيرها
فاذا كانوا على كوكب جليدي ( نفس جاذبية الارض) فلاشك أنهم يعيشون في منازل من الجليد ستكون حياتهم مثل شعب الاسكيمو
لكن ماذا عن كوكب صحرائه قاحلة بكل تأكيد ستفضل الكائنات الفضائية العيش قرب الواحات لتجنب حر نجمهم و لكن عليهم كل يوم الابتعاد للبحث عن الطعام اذا أرادوا البقاء أحياء (حياتهم تبدو لنا قاسية)
 الكوكب الشبيه بالارض:


لنترك كل هذا و لنعود الى كوكب شبيه بالارض في هذه الحالة المخلوق البدائي سيفعل مثل ما كان يفعله أجدادنا قبل الاف السنين.. السكن في الكهوف و بناء منازل من الاغصان و من جلود الحيوانات و صنع أسلحة من حجر الصوان أو غيره لاصطياد الحيوانات و محاولة ترويض الوحوش المفترسة و التنقل في أرجاء الكوكب و قد تحدث اصطدامات بينهم
الصنف الثاني_ حياة وصلت الى مستوانا( نفس المستوى العلمي و التكنولوجي)

هذا الصنف قد يكن منطقيا في نظر البعض لكن ليس من طرف الجميع
يقول السؤال الثاني للصديق (اذا كانوا في مثل مستوانا و يعلمون بوجودنا حيث يلتقطون اشارات الراديو و التلفزيون الخاصة بنا.. ماذا ينتظرون ليتجهوا نحونا
هل يعلم الصديق أنه وجد الاجابة في سؤاله ( ان كانوا في مثل مستوانا) بامكانهم التقاط اشاراتنا هذا ان كانوا على مسافة لا تتعدى 100 سنة ضوئية و لديهم اجهزة تمكنهم من ذلك و لا أظن أنهم سيفكرون في التوجه نحونا و حتى ان فعلوا فهذا سيستغرق وقتا طويلا ( ان كانوا حقا يعلمون بوجودنا)
اذا كان لديهم نفس المستوى الذي لدينا فحياتهم لن تكون مختلفة كثيرا عنا..
من وجهة نظر العلماء يعتقد أن بيوتهم ربما ستكون مختلفة قليلا عن بيوتنا..(اختلاف في طريقة التفكير .. اختلاف في طريقة العيش) و يملكون وسائل نقل حديثة (مثل السيارة لكن لا تشبهها) بالاضافة الى الحيوانات التي سيتم استعمالها كثيرا في الاماكن التي يصعب الوصول اليها بالوسائل المتقدمة
اذا كانت هناك عدالة اجتماعية على الكوكب فربما لن يكن هناك مخلوق فقير ..هذا الافتراض من وجهة نظر المتشككين يصعب تصديقها 
أحسن مثال على هذا هو نحن البشر..حتى لو كان لدينا حاكم واحد و عملة واحدة و حتى قارة واحدة فهذا لن يغير شيئا سيظل الغني غنيا و الفقير فقيرا ( اذا تدخلت القدرة الالهية سيتغير كل شيئ)
و كما فعل الله عز و جل مع الانسان جعله يطير في السماء و يسبح في الاعماق بدون شك حدث هذا أيضا مع الكائنات التي في مثل مستوانا
انهم يمتلكون وسائل نقل في البر و البحر و في الجو ( يبقى الاختلاف في الشكل و الحجم ) و ربما هناك حرب بينهم تحدث الان ( الحروب في كل مكان حتى بين الحيوانات )
و لتعرف أكثر عنهم ما عليك سوى رؤية حياة البشر فهي لن تختلف كثيرا عن حياة الغرباء )
ملاحظة-
 عند مشاهدتي لاحدى القنوات الاجنبية طرح أحد مقدمي البرامج عدة أسئلة بطريقة ساخرة لكن هل هي مضحكة أم غريبة .. قال ( اذا كانت مدن الفضائيين مثل مدننا..هل يحدث شجار بين الجيران و هل لديهم تلفاز هل يقيمون مسابقة ملكة الجمال أم أن هذا يخص البشر فقط ؟...)
تخيل لو كان هذا صحيحا..لا تستغرب كل شيئ ممكن !

الصنف الثالث_ حضارة متقدمة ( تجاوزتنا بخطوات )
  
من المؤسف سماع العديد من الاشخاص قولهم ان الله سبحانه و تعالى خلق الكون للانسان فقط و لا يوجد سواه فيه
تواجد الانسان في الكون ليس قديما..عمر الكون اكثر من  13 مليار سنة
كيف يعقل..؟
 يقول أحد علماء سيتي.. أن الحياة لم تظهر قبل الانسان
لندع هذا جانبا و لنفترض أن الله تعالى خلق كائنات قبل الانسان .. لنقول قبل 8 أو 9 ملايين سنة أو حتى قبل ملايين السنين هذه الحياة ستمر بمراحل عديدة حتى تصل الى حياة ذكية
الافلام التي تدور أحداثها في المستقبل تظهر لنا جانبا من الواقع الذي تعيشه الدول المتقدمة مثل استمرار الجريمة و حروب العصابات
مستقبل البشر باعتقادنا سيبقى هكذا
ماذا عن الكائنات المتقدمة ( في مستقبلها) نعلم أنه سيبدو مختلفا في كل شيئ .. يصعب حاليا تخيل الشكل الحقيقي لعالمهم..هناك عدة فرضيات تصور لنا عالم الكائنات الذكية التي سبقتنا بملايين السنين
أولها أن الفضائيين اذا كانوا مسالمين فستركز كل اهتمامها في جعل كوكبها و سكانه في أعلى مراتب الرقي الاخلاقي..
مبان عملاقة و رجال اليون في كل مكان ..كل شيئ يتحرك بمجرد القاء الاوامر و هناك قواعد عملاقة في مدار الكوكب بسبب تزايد عدد السكان و ربما أنشئت المزيد منها على أقمارها..مراقبة مستمرة خوفا من هجوم محتمل..
هكذا يظن العلماء أن الحضارة المسالمة تعيش حياتها ( و لما لا قد يكون الافتراض صحيحا)
و ماذا عن حضارة عنيفة متقدمة كوكبها سيكون مليئا بالسلبيات و بالصراعات بين الاقوياء محاولة منهم للسيطرة على الكوكب ( ستدمر نفسها بنفسها الى أن تختفي من الوجود) 
_ كلمة أخيرة..
منذ ظهور نظرية المخلوقات الفضائية قبل عقود و نحن نحاول الابتعاد اكثر فأكثر عن الواقع..نطرح عدة أسئلة و لا نجد لها الأجوبة..نسأل أنفسنا عن عالم الغرباء
و هناك من يبتعد و يطرح أسئلة عن دينهم و عن طعامهم ..أجل يمكن قول هذا الكلام لكن يكفينا الان التقاط رسالة منهم و لا عيب في تخيل أشكالهم و عالمهم
و قوله تعالى ( و يخلق ما لا تعلمون ) حقا تستحق هذه الاية العظيمة التمعن فيها جيدا بكل حواسنا..
و ..الله أعلم..
بقلم\ الذهبي رشيد 

30 comments :

  1. في الحقيقة انا اعتقد بأن حياة الكائنات الفضائية موجودة تحت سطح الكوكب سواء كوكب المريخ او غيره
    حتى ان لدي اعتقاد منذ ان قرأت رواية (أول رجال على سطح القمر) أن هناك كائنات قمرية تعيش تحت فوهات براكين القمر
    وكثيرا أتسآل لماذا يعتقد العلماء أن من المفروض على جميع الكائنات الحية أن تتنفس الأكسجين ؟
    هناك انواع من البكتريا تتنفس الكبريت وثاني اكسيد الكربون
    وكذلك من الممكن أن يخلق الله كائنات تستطيع العيش في درجة الحرارة العالية وفي كواكب الجليد وكذلك تتنفس غازات اخرى غير الاكسجين
    ولكن من غير الممكن التصديق بأن هذه الكائنات تعيش بدون ماء
    لأن الله خلق من الماء كل شيء حي
    لذا الكواكب المتوافر فيه الماء سواء مجمداً او في حالة سائلة ,من الممكن جدا ان تكون هناك حياة على سطحها او تحت سطحها حتى وان كان غلافها الجوي لا يحتوى على اكسجين حتى
    وهذا الذي اعتقده والله اعلم

    ردحذف
  2. موضوع جميل و رائع يا أخ رشيد جزاك الله خيرا بالطبع كل الكائنات تحتاج الى الماء للبقاء على قيد الحياة و أوافق كلام الاخت مي في كلامها يجب وضع كل التخمينات و ليس من الضرورة نواجد الفضائيين فوق سطح الكوكب لتحيى و قد تكن محقا أن الله سبحانه قد خلق حياة اخرى بعد الانسان و عفوا اختي فأنا لا أظن ان هناك حياة تحت في فوهات براكين القمر هذا مجرد رأي و جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  3. موضوع رائع حقا دكتور رشيد و مجهود رائع و تدخل مهم من طرف الاخت مي لكن لن ألومك أخي رشيد على عدم اضافة بعض الامور الاخرى حتى لو لم تكن مهمة و فرضية انقراض كائنات فضائية بسبب الحروب قد تكون صحيحة الله أعلم و لما لا ربما هناك مخلوقات مسالمة و ربما هناك عنيفة

    ردحذف
  4. اكتشاف حياة اخرى سيكون ثاني اهم اكتشاف بعد النار و كنت اتمنى لو تم اختيار صور مناسبة مرافقة للموضوع صور تجعلنا نتخيل شكل عالمهم هناك العديد منها عن عالمهم فموضوع مثل هذا يحتاج الى صور جميلة و خيالية لا تنزعجوا كان هذا مجرد رأي
    و ما جاء في أسئلة ذلك المقدم في البرنامج في القناة الاجنبية لا اظن ان المخلوقات الفضائية سيكون لها وقت لمثل هذه الاشياء أعني الحضارة الموموقة ربما ستعتبر كل هذا مضيعة للوقت هذه الائلة ليست مضحكة و ليست غريبة لنأخذ الامور على محمل الجد و لو قليلا

    ردحذف
  5. في الحقيقة اختي كاميليا انا بحثت عن صور لعالمهم ولكني لم اجد الا صور تخص فيلم افاتار
    لو لديكِ صور تناسب الموضوع ممكن ترسليها على البريد الخاص بالموقع وسأضعها

    ردحذف
  6. كل ما قاله السيد رشيد عن الحضارة العنيفة ذكرني بالفيلم الامريكي يوم الاستقلال الذي يصور لنا حضارة كاملة من الغرباء و هي تغزو كوكب الارض هل يمكن ان توجد حياة تتبع نفس الاسلوب نسفت كل ثروات كوكبها و تفعل نفس الامر مع كل كوكب تجده أمامها يعج بالحياة هل تظنون ان مثل هذه الحضارة موجودة
    و امر اخر بكل تاكيد لا يمكن ان تكون كل الكواكب تشبه الارض و خير مثال ما كتبه الاخ رشيد عن اكتشاف كوكب من الماس ماذا لو احتوى على حياة هل أشكالهم لديها علاقة بما يحتوي عليه الكوكب

    ردحذف
  7. نظرية وجود حياة تعيش في أماكن يصعب تصديقها على كوكب مثل المشتري في مدن معلقة امر وارد و بدون سطح صلب أو تحت الماء في مدن محصنة و حقا تستحق الاية الكريمة التمعن فيها جيدا و حتى في كل الايات في القران الكريم

    ردحذف
  8. النقاش في رأيي المتواضع سيطول و لن ينتهي أبدا الحديث عن عالم الفضائيين و و مهما تخيلنا شكلهم لن نعرف ابدا و أعتقد أن في الكون العديد من الحضارات المسالمة و العنيفة ان كانت موجودة
    و بارك الله فيك أخي رشيد على الموضوع المشوق

    ردحذف
  9. الله يبارك فيك على الموضوع الشيق و الهام من جميع جوانبه لا احد ينكر أن القران الكريم يحتوي على حقائق أذهلت العديد من علماء الغرب و لازالت تذهلهم و لابد أن الله عز و جل ربما أراد من نحن البشر ان نصل الى هؤلاء الكائنات الذكية بجهودنا و أعتقد أن هذه الجهود ربما لن تذهب أدراج الرياح

    ردحذف
  10. كلما قرأنا موضوعا أو رأينا برنامجا عن الغرباء تظهر أسئلة جديدة لا نهاية عنها و كل ما قيل و يقال عنهم تبقى مجرد تكهنات و لا ضرر في طرحها و الاسئلة التي قالها مقدم البرنامج الاجنبي جعلتني أضحك قليلا حياة ذكية و عبقرية في أعلى مستواياتها لا أعتقد أن فكرة مسابقة ملكة الجمال أو شجار الجيران ستخطر على بالهم و الله أعلم

    ردحذف
  11. عند رؤية التصرفات الغريبة للبشر و المضحكة أتخيل كيف هي طباع الكائنات الفضائية اذا كانت موجودة هذه التصرفات لدى جميع الكائنات الحية و طبعا عند الغرباء و الله أعلم و اذا كنا نسمي الفضائيين بالمخلوقات الفضائية و هي ماذا تسمي الحياة الاخرى في نظرها و ستنقلب الدنيا رأسا على عقب اذا تواجدت حياة في أقسى الظروف التي لا يمكن تخيلها

    ردحذف
  12. الذهبي رشيد17 سبتمبر، 2012 11:05 م

    على مدى ثلاث سنوات رصد كبلر أكثر من 2300 كوكب و بالعودة الى موضوع تواجد كائنات في كوكب مثل الارض كذلك يمكن ان تعيش اي حياة في ظروف قاسية لذا لا أصدق ان أحد الكواكب التي اكتشفها كبلر لا توجد فيها حياة بدائية او متطورة
    المتطورة يمكن لها ايجاد حل مناسب و واقعي للعيش في احدى الكواكب ذو التركيبة القاسية..المشكلة ان الباحثين يركزون كل اهتمامهم لايجاد شبيه الارض و هذا قد يستغرق وقتا و لا ينظرون (ليس جميعهم) الى امكانية تواجد حياة في اماكن حرارتها مرتفعة أو منخفضة

    ردحذف
  13. جزاك الله خيرا على الموضوع المتميز و المهم لكن من الجيد ايضا البحث في كواكب مثل المشتري و زحل قد تكون حياة عليها كل شيئ وارد عندها لن استغرب ابدا ان وجدنا احداها في كواكب ظروفها قاسية

    ردحذف
  14. تعليقات الجميع في محلها لا يجب أن نظن أن الحياة يمكن لها العيش في شبيه الارض و خير دليل ما وجده العلماء من بكتيريا في قاع المستنقعات و البراكين و المخلوقات البحرية التي تعيش في أعماق البحر حيث لا يصل ضوء الشمس و الانسان لا يمكنه البقاء هناك طويلا لذا فالله عز و جل ربما خلق حياة تعيش في أقسى الكواكب

    ردحذف
  15. موضوع بصراحة في غاية الروعة و الله لا يمكن ايجاد مثله في اي موقع اخر رائع و خيالي بالفعل جزاك الله خيرا سيد رشيد و انا متفق معك في كل ما كتبته مزيدا من العطاء في مواضيع الفضاء و مقتنع ان هناك حياة اخرى في مكان ما من الكون تعيش في كوكب لا يمكن تصور شكله من الداخل

    ردحذف
  16. سمعت من قبل كما قالت الاخت مي ربما و الله اعلم اننا لن نلتقي ابدا بالكائنات الفضائية حتى يوم الحساب او لن نراهم و ربما ليسوا موجودين اصلا و الله اعلم هذا ما يقوله اي عربي لا يؤمن بوجودهم او بالاحرى يؤمن بوجودهم و لا يظن اننا سنعثر عليهم و الموضوع كان في غاية الروعة و ما لاحظته انه يمكن للحياة المتطورة ان تعيش في كوكب يصعب للانسان التواجد فيه و كما كتب صاحب الموضوع في تعليقه جزاه الله خيرا انه لما لا قد تتواجد حياة متقدمة على احد الكواكب التي اكتشفها التلسكوب كبلر و التي اعتبرها العلماء انها من غير الممكن العيش فيها و نحن نحترم كلامهم لكن لا احد يعلم بالحقيقة سوى الخالق سبحانه

    ردحذف
  17. يا أصدقاء الاخ رشيد سوف يكتب الجزء الثاني عن هذا الموضوع لكن ليس الان

    ردحذف
  18. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
    الردود
    1. معك حق اخي سمعت ايضا هذا الحديث لكن لن اقول كلمتي الاخيرة في هذا الموضوع الى ان نعثر عليهم ان شاء الله

      حذف
  19. نحن ننتظر بفارغ الصبر الجزء الثاني هل سيكون هنا أ لا نود معرفة هذا و أقترح بعد نشره وضعه هنا ليكتمل الجزئان

    ردحذف
    الردود
    1. حسنا ربما اقترح على الاخ رشيد نقل الجزء الثاني هنا ايضا ليكتمل الجزءان هنا
      شكرا اخي على اقتراحك وتفاعلك

      حذف
  20. أرجو منكم مراسلته لمعرفة رأيه الان أنا ايضا أود معرفة رأيه في هذا ربما يرفض الله أعله

    ردحذف
    الردود
    1. اعتقد ان من الافضل نشره على موقع عالم الخوارق لأن عنوان هذا الموضوع لا يوضح أن هناك جزء ثاني

      حذف
  21. نحن ندمر ما صنعناه بأيدينا .. لن نصل أبداً إلى المستوى الأخير لأننها غير مسالمين !

    ردحذف
  22. الآية (و يخلق مالا تعلمون) هى تحدى إلهى للعلم البشرى فى أنه إلى نهاية الجنس البشرى ستظل هناك أسرار فى الخلق لا نعرفها ...... لنحن لا نعرف من هم قوم يأجوج و مأجوج و أين هم و أين هذا السد الحديدى ..... هل هو فى قاع المُحيط أم مدفون فى باطن الأرض ...... و لا نعرف الكثير عن عالم الجن أو الملائكة و غيرهم من المخلوقات التى خلقها الله ..... بل أننا ما زلنا نكتشف أنواع جديدة من الحيوانات و النباتات فى الغابابت الإستوائية و الصحارى و قمم الجبال العالية ...... و لعل سلسلة أفلام (حرب النجوم Starwars) أقرب للحقيقة فى أن هناك مجّرات قامت فيها حياة و حضارات و إنتهت و إندثرت ...... فالكون عُمقه و عُمره ثلاثة عشر بليون سنة ضوئية ...... و نحن نُتابع نجوم و مجُرات على بعد عشرات الملايين من السنين الضوئية ، أى أنها قد تكون قد إندثرت أو إنتهت بالفعل بينما هى ما زالت تنبض بالحياة طبقاً للضوء الذى إستغرق ملايين السنين ليصل إلينا !!!!! ..... ربما كانت هناك حياة عاقلة ما فى طرف آخر من أطراف الكون و لكن ليس مكتوباً لنا أن نتصل بها أو حتى نعرف بوجودها ....... و الله لم يخلق الكون بهذا العُمر و الإتساع عبثاً (ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك) و لا بُد أن إمتحان الحياة يسرى الآن على غيرنا من المخلوقات العاقلة أو المُخيرة مثلنا و مثل الجنّ أو أنها موطن لشعوب من الجنّ أو مخلوقات مثلهم غير مرئية أو تعيش فى بُعد آخر غير البُعد الزمانى-المكانى الذى نعيش فيه ..... و أحدث النظريات العلمية و التى تعتمد على نظرية الكمّ أو الكوانتام ميكانيكس تُفيد بأن الكون به حوالى أحد عشر بُعداً ، نعيش نحن فى أربعة منها فقط (الطول ، العرض، الإرتفاع و الزمان) بينما باقى الأبعاد الثمانية مخفيّة عنّا و لا يُمكننا إلا أن نكتشفها نظرياً فقط ...... و فى هذه الأبعاد تعيش المخلوقات الأخرى و ربما يعيش يأجوج و مأجوج خلف ستارهم الحديدى (و الحديد ذو خواص مغناطيسية جبارة يُمكن إستغلالها فى العديد من الإستغلالات و منها المجال المغناطيس القوى الذى يحجبهم عن الأنظار و يجعلهم حبيسى البُعد المحبوسين داخله إلى أن يأتى أمر الآخرة فينسلون من كل حدب و صوب فى إنتظار معركة النهاية أو الهيرماجدون طبقاً للمُعتقد اليهودى) ...... و أولاً و أخيراً ..... الله أعلم

    ردحذف
  23. من الجميل جدا أن تعرف حياة الكائنات الفضائيه

    ردحذف
    الردود
    1. ليست موجودة

      حذف
  24. امرك عجيب يا انسان هونتا عارف تحل مشاكل صراعات كوكبك بتدور علي صراع اكبر

    ردحذف
  25. لا اضن ان الكائنات الفضائية موجودة لان الله عز وجل لم يذكرهم في القرآن

    ردحذف
  26. - وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ [الشورى : 29]"
    - وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ [النحل : 49]
    - قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل : 65]
    - وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ [الرعد : 15هناك ظلا و صبح و مساء أي شموس و الله اعلى و أعلم
    - إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً
    وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً [مريم : 93-95]
    و غيرها الكثير الكثير بين التلميح و التصريح
    أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ [النمل : 25]

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.