فن وإبداع

كيف بدأ فن الرسوم المتحركة؟


كثيرا ما أحببنا شخصيات تتحرك أمامنا على الشاشة الصغيرة..ظننا منذ الوهلة الاولى في صغرنا أنها حقيقية..تعاشينا معها يوماً بيوم..نقلدها..نضحك معها..نسبح في خيال عالمها ..ننتظرها كل يوم بشغف..

لم ندري وقتها ..أنها مجرد رسومات على ورق ..

لن ينقص هذا منها ابدا..فنحن لن ننسى رسومتنا الكرتونية الرائعة ..

لن ننسى أصدقاء طفولتنا ..

لكن فلنتعرف على تاريخ تلك الرسومات المتحركة
  

الرسوم المتحركة هي 
 أسلوب فني لإنتاج أفلام سينمائية يقوم فيه مُنتِج الفيلم بإعداد رسوم للحركة بدلاً من تسجيلها بآلة التصوير كما تبدو في الحقيقة.

 ويستدعي إنتاج فيلم للرسوم المتحركة، تصوير سلسلة من الرسوم أو الأشياء واحدًا بعد الآخر، بحيث يمثل كل إطار في الشريط الفيلمي رسمًا واحدًا من الرسوم. ويحدث تغيير طفيف في الموضع للمنظر أو الشيء الذي تم تصويره من إطار لآخر. وعندما يدار الشريط في آلة العرض السينمائي تبدو الأشياء وكأنها تتحرك.

كيف يتم صنع الرسوم المتحركة:


قبل الشروع في إعداد فيلم الرُّسوم المتحركة يجب اختيار قصة، يعدها فنان من كاتبي المشاهد، فيقوم بتجهيز ما يعرف بـ لوحة تسلسل المشاهد؛ وهي في مقام سيناريو الفيلم ولكنها تشبه شريطًا ضخمًا للمصورات الهزلية مكونًا من رسوم تخطيطية تصور المشاهد المتتالية للقصة، مطبوع عليها جمل الحوار الخاصة بكل مشهد.

نبذه تاريخية..
كيف بدأ فن الرسوم المتحركة؟


اشتملت الأشكال الباكرة لدمى التحريك على لعب متحركة، تم تطويرها في القرن التاسع عشر الميلادي منها الجهاز المسمى الديداليوم الذي ابتكره وليم جورج هورنر عام 1834م. وعرف هذا الديداليوم فيما بعد باسم زوتروب أو عجلة الحياة. وهي تركيب أسطواني يطوي عليه المشاهد شريطًا ورقيًا مليئًا برسوم متسلسلة، وعندما يدير المشاهد الجسم الأسطواني، وينظر من خلال فتحات تعلو سطحه، تبدو الأشكال المرسومة وكأنها تتحرك. وقد ساهم مثل هذا الجهاز في التمهيد لاختراع الرسوم المتحركة.


المحاولات المبكّرة للرسوم المتحركة


أحد الرسوم المتحركة المبكرة,من أعمال ونسور ماكي عام 1914 م من بطولة الديناصور غيرتي

كان البريطاني آرثر ملبورن كوبر من أوائل الذين قاموا بإنجاز أفلام للرُّسوم المتحركة، إذ قام ملبورن عام 1899م بتصوير سلسلة من تشكيلات من أعواد الكبريت على إطارات منفصلة من شريط فيلمي، على سبيل الدعاية لإحدى السلع. كما أصبح الرسام الصحفي الأمريكي جيمس ستيوارت بلاكسُتن أول من قام بتصوير الرسوم في إطارات فيلمية متصلة. فقد قام عام 1906م بإعداد شريطه المسمَّى الجوانب الفكاهية في الوجوه المضحكة، من تصوير رسومات بالطباشير على السبورة على مراحل متعددة. ومن أهم الرواد في هذا المجال أيضًا، الفرنسي إميل كول، الذي أكمل 200 من أفلام الرسوم المتحركة القصيرة في الفترة بين عامي 1908م و 1918م بدءًا بفيلم فانتازماجوري.

وفي عام 1911م، قام رسام الرُّسوم المتحركة الأمريكي الشهير ونسور ماكي بعرض فيلمه الأول للرسوم المتحركة المسمى نيمو الصغير بمدينة نيويورك، وظهر أشهر أفلامه للرسوم المتحركة، المسمى الديناصور غيرتي عام 1914م. وقد نجح ماكي في إنتاج أفلام عالية الجودة بشخصيات تميزت بمرونة في الحركة وسمات سلوكية واضحة، مما أسهم في ابتداع الأساليب التقنية، ومؤثرات الإقناع الحسي التي قامت عليها معايير الجودة التشخيصية لأفلام الرسوم المتحركة. وأصبحت أعماله ذات تأثير على إنتاج أفلام الرسوم المتحركة لأنها اشتهرت بانسياب حركتها، ومستوى رسوماتها ذات الجودة العالية، والحس المرهف بالكتلة، إضافة إلى السمات الذاتية الفريدة للشخصيات في هذه الأفلام.


وبحلول عام 1915م شرعت معامل تصوير السينما الأمريكية في إنتاج العديد من المجموعات المسلسلة لأفلام الرسوم المتحركة، مسندة بطولة كل سلسلة إلى شخصية من الشخصيات المألوفة. وقد قام رسام متقاعد للرسوم الهزلية، يُدعى ماكس فليتشر بابتكار شخصيات كوكو البهلوان، وبيتي بوب والبحار بوب آي. كما ابتكر رسام متقاعد آخر يُدعى بات سوليفان سلسلة القط فيليكس. واشتهرت أيضًا شخصية كولنيل هيزا لاير، وكريزي كات ومَطْ وجف ضمن ما اشتهر من شخصيات للرسوم الهزلية، وكان بعضها قد ظهر في صفحات الرسوم الهزلية الصحفية.

والت ديزني. يُعدُّ أكثر منتجي أفلام الرسوم المتحركة شهرة. إذ يعود إليه الفضل في ابتكار أشهر شخصيات أفلام الكرتون، كشخصية ميكي ماوس و دونالدك وغوفي و بلوتو. وقد كرَّس جهوده بين عامي 1928م و1938م في تطوير الجوانب التشخيصية لأفلام الرسوم المتحركة، التي تركت أثرها الواضح على السرد القصصي والتصميم والتنظير الفني في كل مجالات الإنتاج السينمائي لأفلام الرسوم المتحركة.





وقد كان ستيمبوت ويلي (1928م) أول الشرائط الناطقة من أفلام الرسوم المتحركة. وهو من بطولة ميكي ماوس. وقام ديزني في الفترة بين عامي 1929م و1939م بإنتاج سلسلة من أفلام الكرتون تحت اسم السمفونيات البلهاء. وقد أقدم عام 1937م على إنتاج الثلج الأبيض والأقزام السبعة أول أفلام الكرتون الطويلة، وأحد أكثر الأفلام شعبية في تاريخ السينما. تشمل أفلام ديزني الطويلة الأخرى بينوتشيو (1940م)؛ فانتازيا (1940م)؛ دمبو (1941م)؛ بامبي (1942م)؛ السيدة والمتشرد (1955م).

الرسوم المتحركة في منتصف القرن العشرين الميلادي


قام العديد من معامل تصوير السينما الرئيسية، إلى جانب والت ديزني، بالسيطرة على إنتاج أفلام الرسوم المتحركة خلال الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين الميلادي، إذ أقدم كل من وليم حنا، و جوزيف باربيرا، من شركة مترو جولدن ماير، على إنتاج سلسلة من أفلام الرُّسوم المُتحرِّكة القصيرة من بطولة الثنائي توم وجيري وهما قط وفأر. وأنتج وولتر لانتز من شركة يونيفيرسال أفلامًا قصيرة من بطولة الأرنب أوزوولد. وقام لانتز فيما بعد بتقديم الطائر وودي وودبيكر. كما أسندت شركة وارنر إخوان إلى كل من تكْس إفري، وتشْك جونز، وفريتز فريلنج مهمة إخراج أفلام رسوم متحركة قصيرة بطولة بغز بني، ودفي دَكْ وإلمَر فَدْ وبوركي بج.

الرسوم المتحركة اليوم



 استعادت أفلام الرسوم الهزلية المتحركة الطويلة مكانتها خلال الثمانينيات من القرن العشرين الميلادي، إذ أعلن قسم الرسوم المتحركة بمعامل تصوير والت ديزني عن خططه لإنتاج فيلم طويل كل عام. وكان نشاطه الإنتاجي قد تدهور منذ وفاة والت ديزني عام 1966م. وقام المخرج السينمائي ستيفن سبيلبيرج بعرض فيلمه الأول للرسوم المتحركة أمَرِكان تيل (1986م). كما تعاون سبيلبيرج مع استوديوهات والت ديزني في تنفيذ من قام بتوريط الأرنب روجر (1988م) وهو فيلم نجح في الجمع مابين مغامرات الأفلام الروائية والرسوم المتحركة.



ازداد إنتاج أفلام الرسوم المتحركة حاليًا في جميع أنحاء العالم، إذ يعمل آلاف الفنانين في مراكز إنتاجها في بعض البلدان مثل كوريا الجنوبية واليابان. كما أن أشهر مصادر إنتاجها بشرقي أوروبا يوجد في تشيكوسلوفاكيا السابقة؛ حيث اشتهرت أفلام جيري ترِنْكا التي اعتمدت على الدمى المتحركة. وظهر عديد من مبدعي هذه الأفلام كذلك في كل من يوغوسلافيا السابقة والمجر.

وقد أدَّى الاعتماد على التقنيات الحديثة، كتنفيذ الرسومات بالحاسوب في أواخر القرن العشرين الميلادي إلى تلاشي الحواجز القائمة بين الواقع الحي للفيلم الروائي والرسوم المتحركة، وهذه تطورات قد تقود في نهاية المطاف إلى آفاق إبداعية غير مطروقة في مجالات صناعة الصور.


6 comments :

  1. أحب كثيرا الأنمي الياباني و أنا حزين لعدم وضع بعض الصولر للأنمي الياباني

    ردحذف
    الردود
    1. يا حسناء
      الرسومات المتحركة مثل افلام ديزني ليست نثل الانمي
      ان شاء الله هناك موضوع منفصل للإنمي الياباني قريبا

      حذف
  2. و من منا لا يحب الرسوم المتحركة و خصوصا الانمي الياباني

    ردحذف
  3. عدم ذكر الاسم الحقيقي للفرعون في القران الكريم أو الاحاديث النبوية يجعلنا نظرح عدة أسئلة عن عدم ذكر الاسم

    ردحذف
  4. عفوا أخطأت في وضع التعليق في موضوع الفوعون

    ردحذف
    الردود
    1. لا عليك سأنقل تعليقك إلى موضوع الفرعون

      حذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.