بيولوجيا

العشاء الأخير لديناصور..!




تمكن فريق من الباحثين في منطقة لياونينغ الصينية من اكتشاف مستحاثات لديناصور وجدوا في معدته عظاماً لطيور وديناصورات أخرى صغيرة؛


 ما يؤكد أن تلك الديناصورات كانت "بارعة" في الصيد وأنها كانت قادرة على التهام حيوانات حجمها يقارب ثلث حجمها هي... 

هذه النتائج جاءت بعد دراسة عينات ديناصور آكل لحوم من نوع Sinocalliopteryx Gigas عاش قبل نحو 120 مليون عام وكان بحجم ذئب طوله مترين تقريباً، وكان مغطى بريش أو بنوع غير معروف من الشعر للحفاظ على دفء جسمه...

 يقول عالم الأحياء الفقارية القديمة فيل بيل إن الديناصور كان قبل انتهاء حياته قد التهم طيراً بحجم القط له ريش، هذا في حين أن عينة
ديناصور أخرى احتوت على طيرين مشابهين لبومة بدائية، إضافة إلى ديناصور صغير...

وفسر بيل أهمية هذا الاكتشاف بالقول إنه يجعل تلك الحيوانات تعود إلى الحياة في مخيلتنا، ففي الوقت الذي يراها فيه كثيرون كحيوانات منقرضة و"ميتة"، اكتشافات كهذه تفتح أعينهم لحقائق عدة كانت غائبة عنهم.

مصدر الخبر:
مجلة sci-prospects

7 comments :

  1. شكرا على المعلومة

    ردحذف
  2. و اين كان الديناصور محفوظ بهذا الشكل لدرجة ان معدته لم تتحلل و تم معرفة ما بداخلها و بالتفصيل ايضا !!
    اكيد سؤال ليس له علاقة بمحور الموضوع و لكن يجب القاء الضوء على مثل هذه التفاصيل

    مشكورين ع المواضيع الرائعة

    ردحذف
    الردود
    1. هم عثروا على بقايا عظام للحيوانات التي اكلها وليست الاجسام نفسها
      من المؤكد انهم وجدوها في المكان الذي يفترض ان يكون معدة الديناصور في الهيكل العظمي له
      كما ان تحليل المواد العضوية المتبقية على العظام تساعدهم في معرفة نوع الكائن

      وشكرا اخي على تعليقك نورت المدونة واتمنى ان تزورنا مرة اخرى

      حذف
  3. كلام منطقي اخي و لكن برأيي ان ما قام
    به هؤلاء الباحثين هو فرضيات من الممكن
    ان تكون صحيحة

    مشكووووور

    ردحذف
    الردود
    1. الشكر لله اخي

      وطبعا كلها فرضيات كما تقول

      حذف
  4. هذه الكائنات رائعة حقا لكن الامر يستحق التفكير هلكت الدديتاصورات وعمرها 250 مليون سنة والحشرات منذ 500 مليون سنة ولا زالت حية امر يدعو للتعجب تلك الكائنات الضخمة العملاقة سادت الارض واختفت تاركة الغاز كثيرة لم اقتنع انها اندثرت دفعة واحدة الى الان لا بد انه حدث على مراحل وهذا ما خطر ببالي بعد قراءة الموضوع
    وشكرا

    ردحذف
    الردود
    1. محمد التويجري4 نوفمبر، 2012 5:05 ص

      أتفق معك , سبحان الخالق !

      شُكـرا

      حذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.