الكون والفضاء

العالم لن ينتهي في 2012


كثرت التنبؤات بنهاية العالم ولم يتحقق منها شيء وهذا يدل على أنه لا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله... لنقرأ...



كثيرة هي الآيات التي تؤكد أنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى، ولا يمكن لبشر أن يتنبأ بالمستقبل، وكل ما يُشاع حول نهاية العالم وتحديد موعد لذلك، كلها نبوءات كاذبة... يقول تعالى: (قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) [النمل: 65].
دعونا الآن نتأمل ما يقوله العلماء اليوم حول نبوءة نهاية العالم عام 2012.
فقد جاء في تقرير علمي على موقع سي إن إن: كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن حقيقة نبوءة شعب "المايا" حول انتهاء العالم بتاريخ 21 ديسمبر/ كانون الأول 2012 بسبب حادث كوني كبير "سيقلب الأرض رأسا على عقب،" بعد أن يرتطم جسم ضخم سمي كوكب "نيبيرو" بالكرة الأرضية منهيا كافة أشكال الحياة عليها.
وجاء في دراسة نشرت على مجلة تايم الأمريكية، أن نحو 10 في المائة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية يؤمنون بالفعل بهذه النبوءة. ومن جهتها قامت وكالة الفضاء الأمريكية بإصدار العديد من التحذيرات عدم صحة هذه النبوءة التي راجت بشكل كبير في الأوساط الإعلامية وحلقات النقاش إلى درجة أن البعض قاموا بعمليات تخزين لسلع عديدة وتحضير الملاجئ بكافة المستلزمات استعداداً لاستقبال كوكب نيبيرو.

النبوءة تقول إن كوكباً سيضرب الأرض عام 2012 مسبباً دماراً شاملاً ومنهياً الحياة على ظهر الأرض. وقد اعتقد كثير من الناس بصحة هذه النبوؤة، وبينت ناسا أن كوكب نيبيرو ذاع صيته في العالم بداية الألفية الجارية، وأنه سيرتطم بالأرض مسبباً إبادة كلية لكافة أشكال الحياة العام 2003 وهو الأمر الذي لم يحصل. فقد أثبت الواقع أنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى، ولا يمكن لأحد أن يعلم المستقبل إلا الله عز وجل.
وأكدت وكالة ناسا من أن عمليات المراقبة في كافة مواقعها المنتشرة وبالتعاون مع عدد من وكالات الفضاء ومراكز البحوث العالمية أكددت على عدم وجود أي كوكب بالقرب من الأرض أو حتى أجرام سماوية بعيدة من الممكن أنها تسير بسرعات عالية جدا بحيث ستصل الأرض وترتطم بها خلال الشهر الجاري.
ونقول: إن المنجمين استطاعوا أن يضحكوا على عقول الناس لفترة طويلة، ونحن كمسلمين ينبغي أن نحذر من مثل هذه الشائعات وأن نتمتع بإيمان قوي بالله وصدق كلامه. فالله تعالى يقول: (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ) [الأنعام: 59]. فهذه الآية تقرر حقيقة لا شك فيها وهي أن الغيب لا يعلمه إلا الله تعالى.
ويقول أيضاً: (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [الأعراف: 188]. هذه الآية تؤكد أن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم وهو أفضل الخلق على الإطلاق... لا يعلم الغيب، فكيف يدعي شخص أنه يعلم الغيب ونصدقه؟
 المقال نقلا عن موقع المهندس:عبد الدائم الكحيل في اسرار الإعجاز العلمي

9 comments :

  1. افادكم الله وجزاكم خير جزاء راجت هذه الاقاويل والاشاعات مؤخرا" ومع الاسف يتحدث بها بعض الشباب المسلم ممن تأثروا بالافكار والنظريات الغير صحيحة ولم ينتبهوا الى ما موجود في كتاب الله عز وجل فهنا تكم الحقيقة والعلم الحقيقي في القرءان وليس النظريات المفبركة

    ردحذف
  2. الكثيرون فهموا ما جاءت به حضارة المايا في الماضي فقط تقويمهم سينتهي في هذا اليوم و ليس نهاية العالم و يبدو ان هناك من حرف الحقيقة و جعلها تبدو مثل نهاية العالم

    ردحذف
  3. الأخ فلاح معه كل الحق هناك أشخاص أعرفهم شخصيا تاثروا بهذه النظرية الكاذبة و لكنهم سيعرفون الحقيقة بعد نهاية يوم الجمعة

    ردحذف
  4. ننتظر هذا اليوم بفارغ الصبر مجرد كلام فارغ يا الهي لماذا يصدقون هذه التفهات

    ردحذف
  5. بعذ غياب شمس يوم الجمعة سيتعود المياه الى مجارها و كأن شيئا لم يحدث لكن سيأتي يوم يقول فيه شخص معتوه ان نهاية العالم باتت قريبة

    ردحذف
  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    اولا: هذه النبوؤة لم تكتب ولم يتنبأ بها احد لاشعب المايا ولا الدجال نوستراداموس ,
    شعب المايا كان من شعوب امريكا وكانت له حضارة كبيرة ورائعة ومثيرة لجدل,
    وقد برعوا في علم الفلك واستطاعو ان يصنعو تقويم قريبا جدا من تقويمنا الحالي
    ولكن كل مافي الامر انهم وضعوا نهاية لهذا التقويم تنتهي في 21 -12- 2012
    ولنهاية التقويم هذه اكثر من فرضية (ولسنا في موضوع شرح حضارة المايا كنت وضعت كل شيء عنهم)
    ثانيا: نوستراداموس لم يتنبأ في هذه النبوءة ومن قرأ كتاب القرون لهذا الدجال ستأتيه (القشعريرة) بسبب (صدق ) بعض النبؤات ولكن الكثير منا لايعلم ماقصة هذه النبؤات
    لنرجع قليلا الا الحرب العالمية الثانية او لنرجع الى الدولة النازية وهتلر,
    في هذا الوقت لم يكن احد يعرف نوستراداموس الا القليل القليل
    وكلنا نعلم ان هتلر كان يهتم بالاساطير والسحر والشعوذة واكسير الحياة وحجر الفيلسوف الخ
    فبهذا الوقت عثروا النازيين على كتاب القرون
    ووجدو الفرصة لأضعاف نفسية الحلفاء فأخذوا يحروفون هذه النبؤات كما يشاء هتلر وفي هذه الاثناء عثروا الحلفاء على نفس الكتاب وايضا بدؤا بتحريفه كيف ما ياشاؤوا
    حتى اصبح كتاب القرون كله مزور ومحرف
    وهكذا كل سنة لغاية هذا الوقت يحرفون النبؤات الكاذبة بالاصل لحتى وصلت نبؤة 2012.
    واسف على الاطالة واختصرت قدر المستطاع سامحوني

    خالد سلطان

    ردحذف
  7. عندك حق اخي خالد

    واشكركم جميعا على المرور الطيب

    ردحذف
  8. اليوم 23 .. وكل من كان مؤمن بأن العالم سينتهي 21 يجب ان يراجع معتقداته :P

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.