بيولوجيا

وحوش البحار العملاقة :Giant sea monsters



هل كان من المنطق يا ترى أن نطلق على كوكبنا الذي نعيش عليه إسم"الأرض

اما كان يجدر بنا أن نسميه كوكب"البحر"؟..
إن أكثر من ثلثي كوكبنا تغطيه البحار..بحار مازالت تخفي في جوفها الكثير من الماجآت والأسرار التي تثير عجب وحيرة العلماء..

ولقد توصل علماء البحار والأحياء المائية إلى التعرف على بعض مخلوقات البحر المخيفة,وغلى تصنيفها..
ومن امثلة ذلك

-"الشيطان العملاق" ..



والذي تصل المسافة بين جناحيه إلى سبعة امتار..
وهو يبدو بلونه القاتم,وبفكيه المفتوحتين,كمصاص دماء هائل.
وهو كثيراً ما يطفو إلى سطح الماء ليقع في شباك الصيادين.
وقصص ذلك الشيطان البحري شائعة في المالديف.


وفي أواخر عام 1979م,ظهرت صحف سيري لانكا وبها فقرة مختصرة عن صبي يدعى"مادا ماهندرا" قتلته "سمكة الشيطان" وهو الإسم الشائع عن هذا المخلوق في تلك النواحي,وذلك عندما كان يغطس بحثاً عن الشعب المرجانية.


-الحوت القرش


 
مع كثرة الحديث الذي يردده البحارة عن الحوت القرش,الذي يعتبر أكبر ما تم إكتشافه من أسماك,والذي يهاجم مراكبهم ويقضي على العديد منهم,فلم يصل إلى أيدي الصيادين إلا في حالات نادرة جداً.

-ذات الفم الهائل

 
إلا أن المفاجآت القادمة من أعماق المحيط,تأتي على نطاق اوسع من ذلك.
ففي عام 1976م,وجدت إحدى السفن البحرية الامريكية صعوبة كبيرة في جذب مراسيها,ليكتشف ضابطها بعد ذلك كائناً بحرياً متحمساً ومتوحشاً يبلغ طوله4.5 متر ويزن حوالي ثلاثة أرباع الطن.
وجدوه مشتبكاً في مظلات السفينة تحت الماء
وكان لذلك المخلوق سبعة صفوف من الأسنان الشبيهة بالإبر.
وقد تبين فيما بعد ان هذه السمكة الضخمة لا تنتمي لعائلة معروفة لدى علماء الأحياء المائية,وقد أطلق عليها العلماء إسم "ميجاموث",أو ذات الفم.


-الحبار العملاق



على مدى السنين,لقى البشر الكثير من هذه المخلوقات البحرية ولا شك أن الكثير منهم لقى حتفه نتيجة لذلك.
كما اقتضت الضرورات المللحة للحرب العالمية الثانية,ان تمضي السفن في مختلف انحاء بحار ومحيطات العالم,التي يندر أن يرتادها أحد,ومن ثم تعددت الروايات عن وقائع مثيرة حدثت لهذه السفن!

 


منها ما حدث لهذه السفينة التي كان على ظهرها الملازمون رولاندسون ودافيدسون وكوكس من جيش الهند.
لقد هوجمت هذه السفينة من جانب سفينة ترفع العلم الياباني في منطقة نائية في جنوب المحيط الأطلنطي.
واصل المهاجمون القصف حتى إشتعلت النيران في السفينة,ووجد الضباط الثلاثة أنفسهم على طوق صغير مع تسعة جنود,يتبادلون جميعاً التعلق بحافة الطوق.
بعد ذلك واجهوا جميع المحن التقليدية التي تتبع غرق السفن,الشمس المحرقة,العطش الفظيع,ثم هجمات سمك القرش.
في اليوم الثالث بأدت اسماك القرش في إلتقاط الجرحى ,اولئك الذين أفقدهم العطش صوابهم وبعد ايام اخرى من الصراع مع أسماك القرش,إختقت فجأة,ولكم يكن ذلك من العلامات الطيبة,بل كان مقدمة لكابوس مفزع,حيث ظهر إلى جانب الطوق جسم عملاق ,له مجسات ضخمة مخيفة.
وقف ذلك الكائن الهائل ساكناً في أول الأمر,وكأنه يفكر في الإسترتيجية التي سيتبعها,وبهدوء مد ذراعاً نحو الطوق وأمسك بأجد الجنود الهنود,حاول كوكسي وزميلاه أن يفعلوا كل ما يطيقون لتمزيق ذلك الذراع,لكتن بلا جدوى,وكانت النتيجة أن أصيب كوكسي بعدة إصابات أحدثتها به الممصات التي في الذراع..

ومن الممكن أن نعرف اليوم أن ذلك الوحش البحري كان حباراً عملاقاً..وهو صورة مضخمة جداً جداً للحبار المعروف!.
ويعتبر الحبار العملاق من أكثر المخلوقات البحرية العملاقة التي تعيش في أعماق المحيط,قدرة على إستخدام اسلحته.
وعلماء الأحياء المائية,وإن لم تتح لهم فرصة دراسة أو رؤية النوع العملاق عن قرب,يعرفون بوجود ذلك الحبار العملاق.
منذ 100 عام,كان الكاتب البريطاني ف.بولين على ظهر سفينة صيد الحيتان "كاتيلوت" وكتب يصف المواجهة الجبارة بين حوت عنبر وحبار عملاق,عندما ظهر فوق سطح الماء,وكان الحوت يعاني من أذرع الحبار التي إلتفت ملتصقة بجسمه,بينما كان جانباً من جسم الحبار في فم الحوت.

الاخطبوط العملاق من كتب الخيال العلمي:


 
إنه الحوش الذي ألقت بقاياه الأمواج على شاطئ اوجستين في فلوريدا عام 1896م,كان الجسم المرتمي على الرمال هائلاً,رغم كونه متبلوراً,ولحسن الحظ ,حظى ذلك بإنتباه دكتور ديويت ويب عضو الجمعية العلمية التاريخية المحلية,فتصدى لهواة جمع التذكارات الذين تجمعوا حول بقايا الكائن البحري يريدون إقتطاع أجزاء منه,وقاوم الصيادين الذين كانوا يريدون تقطيعه إلى أجزاء يستخدمونها طعماً للصيد..كما أحبط نزوة مغامر كان يريد أن يحمل ذلك المخلوق على عربة ليعرضه ضمن عروض مدينة الملاهي.

 

لقد حافظ ذلك الطبيب المخلص على الدليل المادي الوحيد على أن الاخطبوط العملاق الذي ورد في روايات الخيال العلمي التي كتبها جول فيرن يوجد في حقيقة في أعماق البحار.

وعندما قام الخبراء بدراسة بقايا هذا المخلوق توصلوا فعلا إلى أنه يوجد في أعماق المحيطات نوعاً من الأخطبوطات العملاقة التي تبلغ في حجمها عشرة أضعاف أكبر الأخطبوطات التي يعترف بوجودها علماء الأحياء البحرية..وأن واحداً من هذه الأخطبوطات العملاقة قد وصل بالصدفة الغريبة إلى شاطئ فلوريدا..

وهناك العديد من أقوال شهود العيان ,وخاصة في منطقة البهاما,عن أخطبوطات عملاقة ,تكبر بكثير عن ذلك الأخطبوط الذي لا يتجاوز طوله ستة أمتار ,والذي تعتبره المراجع العلمية أكبر الأخطبوطات.

ثعبان البحر العملاق..أكثر الوحوش غموضاً

 

وننتقل بعد ذلك إلى أكثر عمالقة البحر غموضاً..نعني بذلك ثعبان البحر العملاق..ولعل مرجع هذا الغموض إلى أن يد الإنسان لم تصل إليه أو إلى أجزاء مادية منه.
ومع ذلك فقد شاهد آلالاف هذه المخلوقات البحرية,من بينهم متمرسون,وعلماء طبيعة مؤهلون,وبعض الاخصائيين في دراسة المحيطات,وفي بعض الأحيان شاهد ثعبان البحر مئات الاشخاص في نفس الوقت!.

وتوصف هذه الوحوش بإنها ذات ظهور محدبة ,ورؤؤس مرتفعة عدة أقدام خارج الماء ,وغالبا ما يكون لها أعراف وعيون واسعة,وهذا الوصف يرجع إلى شهادات تاريخية قديمة..وتواصلت إلى وقتنا هذا..!

وتعرف كندا أيضاً وحشاً بحرياً يسمة"كابرو سورس" ويعُرف باسم"كادي" وهو يظهر بإنتظام أمام ساحل فانكوفر منذ بداية القرن.. وهذا يبدو مثل وحش "نيسي" في بحيرة لوخ نيس في أسكتلندا
وقد تعددت المشاهدات الكثيرة لذلك النوع من الخلوقات العملاقة في كثير من بحيرات العالم ..

المحيط الشفاف..

 

تتوالى المشاهدات من كل مكان في العالم ,شهادات يتقدم بها رجال يتميزون بالعقل,وبالإحساس بالمسئولية,لا يكسبون من الإعلان عن شهاداتهم سوى السخرية أو على الأقل الإهمال من جانب العلماء..
لكن!
متى يصل علماء الأحياء المائية إلى يقين حول هذه الكائنات؟
 
يقول الكاتب العلمي أرثر كلارك:

"سواء بدأت الحياة فعلا من المحيط أم لا..فليس هناك أدنى شك في أن أكبر وأغرب الكائنات الحية تكمن في أعمماق المحيطات,فمن الذي كان من الممكن أن يتصور-وهو متمالك لقواه العقليه-حوت العنبر أو الحبار العملاق,أو باقي الحيوانات المخيفة التي تعيش في أغوار المحيط؟
ومن بين هذه الأشياء يتميز ثعبان البحر بانه أكثر هذه المخلوقات تخفياَ عن أعين البشر..ومن يدي..ربما لا يكون ثعباناً بالمرة؟..ربما كان سمكة أو حيواناً ثديياً...أو حتى كائناً عاقلاً!على اي حال,فإن لعبة التخفي او الأستغماية التي يلعبها معنا لن يُكتب لها أن تستمر طويلاً فإن أقوى دولتين على أرضنا تعملان بكل قواهما على ان تجعل المحيط شفافاً تحت أنظارهما,حتى تستطيع كل دولة ان ترى الغواصات الننورية للدولة الاخرى,ويما ما ستتوصل أجهزة المسح الصوتي الحساسة المنتشرة في أنحاء البحار,وغير ذلك من الاجهزة السرية التي لا نعرف عنها شيئاً,إلى حقائق عن كائنات أعماق المحيط ستكون بمثابة الصدمة لعلماء الأحياء البحرية!"

 المصدر:
كتاب/ عجائب بلا تفسير
رجاء خاص..
عند نقل الموضوع يرجى كتابة المصدر وهو "الرابط الذي يقود إلى الموضوع أو رابط المدونة"
غير هذا لن أسامح من يقوم بنقل الموضوعات دون ذكر مصدرها
ولكم جزيل الشكر

10 comments :

  1. سبحان الله العلي العظيم .. لله في خلقه شئون
    تبارك الله
    مدونة رائع وجميلة أخي ..
    وفيها مواضيع حلوة
    الله يوفقك .. ومشكور على مرورك الطيب

    ردحذف
    الردود
    1. الشكر لله اخي
      مدونتك ايضا جميلة
      بالتوفيق

      حذف
  2. للمعلومية فالشيطان العملاق يُسمى أيضاً باللخمة .. وذات الفم الهائل قرش يُسمى بالقرش المتشمس أو basking shark .. والحبار العملاق يعيش في الأعماق ونادراً ما تتم مشاهدته !

    رؤية اللخمة العملاقة ذكرتني بستيف إروين <3 .. فقد قُتلته لخمة عملاقة !

    rest in peace Steve Irwin, gone but never forgotten !

    ردحذف
    الردود
    1. وااو؟
      قتلته السمكة الشيطان؟
      مع اني بشوف الناس دلوقتي بتصيدها

      حذف
  3. نعم. لقد قتلته سمكة لخمة عملاقة .. طعنته في صدره بواسطة ذيلها السريع .. كان هذا في 2006 الرابع من سبتمبر .. كان في رحلة غوص !



    لن أنسى هذه الذكرى ما حييت لأنه السبب وراء حبي الشديد للحيوانات .. يبدو اني سأكتب موضوع عنها في المدونة !


    متأكد من أنك تعرفي هذا الشخص .. اسمه ستيف وزوجته اسمها تيري وبنته بيندي .. كان لها برنامج عن الحيوانات اسمه بيندي ذا جانجال جيرل .. وهو له الكثير من البرامج !

    ردحذف
    الردود
    1. الرجل وزوجته اللي بيتعرض لهم برامج على ناشونال جيوجرافيك في مغامراتهم في الحياة البرية مع الحيوانات؟

      حذف
  4. امممممـ .. ما أذكره أنه كان له برنامج على ناشيونال جيوغرافيك بأسم crocodile hinter .. ولكن لا أعلم إذا كان هذا ما تقصديه !

    هذه صورته :

    http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/2/2e/Steve_Irwin.jpg/702px-Steve_Irwin.jpg

    ردحذف
  5. اقسم بالله احسن مدونة شفتها حد الان مشاء الله تبارك الله

    ردحذف
  6. ومن لا يعرف هدا العالم الشغوف بالحيوانات واللدي لا يخاف ابدا شاهدت له انقضاضات على التماسيح خيال وغوص في البحار الداكنه جنون ولاكن كم زعلت على شانه مسكين خسرناه

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.