شخصيات

أشهر طاغية مجنون في تاريخ روما


هو كاليجولا الإمبراطور الروماني أشهر طاغية في التاريخ الإنساني المعروف بوحشيته وجنونه وساديته!

اسمه الحقيقي هو "جايوس قيصر" وله صلة قرابة من ناحية الام للامبراطور الأشهر نيرون الذي احرق روما ..



مولده ونشأته:

ولد "جايوس" في عام 12 م ,ومن عام 14 حتى عام 16 عامال عاش حياة المعسكرات مع والديه.

سبب تسميته بـ"كاليجولا"

عندما كان ابوه "جرمانيكوس" يقود الحملة الرومانية في جبهة الراين ,ولكا كان يرتدي الزي العسكري,فقد اطلق عليه جنود ابيه لقب "كاليجولا" caligula اي"حذاء الجندي الصغير" وهو اللقلب الذي اشتهر به في كتب التاريخ.

بداية حكمه

في بداية حكمه قام "جايوس" بإجراءات واعدة بحقيقي الامال الكبيرة للشعب الروماني.
فقد تبنى ابن عمه "جيميللوس" وأعاد المنفيين واعاد لهم ممتلكاتهم المصادرة ورد اعتبارهم,وكبح الوشاه واعطى اهتماما كبيرا بشئون الدولة.

 لكن في تشرين الاول / اكتوبر عام 37 للميلاد , مرض الامبراطور كاليجولا فجأة و سقط صريع الفراش , وإعتقد الناس أنه في طريقه إلى الموت و خيم الحزن على روما بسبب مرض امبراطورها الحبيب , و مع ان المؤرخين لم يذكروا طبيعة المرض , هل هو جسدي ام عقلي الا ان المؤرخ فيلو , و هو من المعاصرين لكاليجولا , يقول بأن افراط الامبراطور في الاستحمام و شرب الخمر و ممارسة الجنس كان هو السبب الرئيسي لمرضه , كما ان كاليجولا كان يعاني من مرض الصرع منذ طفولته , و لابد ان هذه الامور مجتمعة قد ادت الى مرضه.
ولكن الغريب أن "كاليجولا" تعافي من مرضه وأصبح سليما تماما ..لكن "ليس عقله" فقد تغير"كاليجولا" تماما من حيث الشخصية,وأصبح بالفعل مجنونا!

العبقرية المجنونة

لم يكن كاليجولا مجرد طاغية حكم روما بل كان نموذجا للشر وجنون العظمة والقسوة المجسمة في هيئة رجل أضنى الجنون عقله لدرجة اوصلته الي القيام بافعال لا يعقلها بشر أو يتصورها عقل والتي فسّرها علماء النفس علي انها نتيجة اضطرابه النفسي والذهني ولكن رغم كل الاعمال المرعبة التي قام بها إلا أنه يجب الاعتراف أنه كان عقل مريض احرقته العبقرية فقد اثبت التاريخ ان الجنون والعبقرية كثيرا ما يجتمعان فعندما نسمع عما كان يقوم به "كاليجولا "ندرك مدي هول وعبقرية تلك العقلية المريضة في ابتكار تلك الاهوال والتلذذ باستفزاز الاخرين 

أمثله على ذلك..

-مثلا كان" كاليجولا" يتفنن في اغاظة الشعوب التي تحكمها روما فمثلا قام ببناء تماثيل عملاقة له في "القدس" المقدسة ليستفز مشاعر العرب هناك 
-وقام بنقل بعض الاثار الفرعونية من مصر كمسلة تحتمس الثالث.

- أما الأكثر شهرة من أفعال الطاغية فهو انه كانت استبدت به فكرة انه اله على الأرض وو ملك هذا العالم باسره يفعل ما يحلو له فذات مرة ذهب يسعي في طلب القمر لا لشيء سوي انه من الاشياء التي لا يملكها!! ولهذا استبد به الحزن حين عجز عن الحصول عليه وكثيرا ما كان يبكي عندما يري انه برغم كل سلطانه وقوته لا يستطيع ان يجبر الشمس علي الشروق من الغرب أو يمنع الكائنات من الموت!.

-كما أنه فرض السرقة العلنية في روما وبالطبع كانت مقصورة عليه فقط إذ اجبر كل اشراف روما وافراد الامبراطورية الاثرياء علي حرمان ورثتهم من الميراث وكتابة وصية بان تؤول املاكهم الي خزانة روما بعد وفاتهم وبالطبع خزائن "كاليجولا" إذ انه كان يعتبر نفسه روما فكان في بعض الأحيان يامر بقتل بعض الاثرياء حسب ترتيب القائمة التي تناسب هواه الشخصي كي ينقل ارثهم سريعا اليه دون الحاجة لانتظار الامرالالهي! وكان يبرر ذلك بعبارة شهيرة جدا" اما نا فاسرق بصراحة " - وهي عبارة يتبعها الكثيرون اليوم من اللصوص الكبار والصغار!-كان يري انه طالما اعترف بسرقته فهذا مباح.

- كان "كاليجولا" أيضاً يمارس كل انواع الشذوذ الجنسي ,حتى انه كان يمارس الجنس مع أخواته الفتيات ,وكان يقيم حفلات الجنس الجماعي ليتمتع بالشذوذ والإغتصاب,وزنا المحارم.

الخوف يصنع الطاغية

أيضا اضطرابه النفسي يظهر واضحا في التلاعب بمشاعر حاشيته الذين افسدوه وجعلوه يتمادى في ظلمه وقسوته بصمتهم وجبنهم وهتافهم له في كل ما يقوم به خوفا من بطشه وطمعا في المزيد من المكاسب من وراء نفاقهم له وهذا حال كل طاغية في التاريخ لا يتجبر الا عندما يسمح له شعبه بذلك ويجبنوا عن مواجهته..

فمثلا..

-ذات مرة خرج علي رجاله بخدعة انه يحتضر وسيموت فبادروا بالطبع بالاعلان عن دعائهم له بالشفاء واستعدادهم للتضحية من اجله وبلغ التهور بالبعض ان اعلن رجل من رجاله" فليأخذ بوسيدون- اله البحار عند اليونانين- روحي فداءا لروحه" واعلن اخر" مئه عمله ذهبية لخزانه الدولة لكي يشفي كاليجولا" وفي لحظتها خرج كاليجولا من مخبأه ينباهم ويبشرهم انه لم يمت ويجبر من اعلن وعوده المتهورة علي الوفاء بما وعد فاخذ من الثاني مئة عملة ذهبية وقتل الأول كي ينفذ وعده وكان وهو يقتله معجبا متأثرا بكل هذا الاخلاص !!

-من المضحكات المبكيات المذهلات في حياة كاليجولا ما قام به عندما اراد ان يشعر بقوته وان كل امور الحياة بيديه ورأى ان تاريخ حكمه يخلو من المجاعات والاوبئة وهكذا لن يتذكره الاجيال القادمة فاحدث بنفسه مجاعة في روما عندما اغلق مخازن الغلال مستمتعا بانه يستطيع ان يجعل كارثة تحل بروما ويجعلها تقف أيضا بامر منه فمكث يستلذ برؤية اهل روما يتعذبون بالجوع وهو يغلق مخازن الغلال!كذلك من من نفس المنطق المختل نفهم كلمته " سأحل انا محل الطاعون" !

و قد اخذ جنون كاليجولا يزداد يوما بعد يوم والذي اسهم أكثر في تعاظم جنونه وبطشه ان الشعب كان خائفا منه وكذلك كان رجاله رغم أنهم كان بإمكانهم ان يجتمعوا ويقضون عليه لكنهم استسلموا للخوف فزاد ظلمه و ظل رجاله يؤيدونه في جبروته حتي لحقهم بدورهم فذات يوم استبدت به البارانويا عندما راي أحد رجاله يدعي "ميريا" يتناول عقارا ما فظن انه يتناول دواءا مضادا للسم خوفا من أن يقوم كاليجولا بقتله وهكذا قرر كاليجولا ان يقتله لانه ظن به السوء وانه كان من الممكن ان يرغب فعلا في قتله بالسم وبهذا فهو قد حرمه من تلك المتعة ! فقتله كاليجولا رغم أن ميريا كان يتناول عقارا عاديا!

وكانت عبارته التي يرددها لتبرير وتشريع القتل لنفسه " غريب اني ان لم اقتل اشعر باني وحيدا " والعبارة الاخري " لا ارتاح الا بين الموتي" ! فهاتان العباراتان تبرزان بوضوح تام ملامح الشخصية المريضة لكاليجولا والتي أبدع الكاتب العبثي المبدع الفرنسي (البير كامو) في وصفها في مسرحيته(كاليجولا) والتي قدم فيها رؤيته لحياة هذه الطاغية ببراعة وحرفية.

لحظة جنون أدت إلى مقتله

ازداد جنون كاليجولا عن حده حتي جاءت لحظة الحادثة الشهيرة والتي ادت الي مصرعه في النهاية إذ دخل كاليجولا مجلس الشيوخ ممتطيا صهوة جواده العزيز"تانتوس" ولما ابدي أحد الاعضاء اعتراضه علي هذا السلوك قال له كاليجولا" انا لا ادري لما ابدي العضو المحترم ملاحظة علي دخول جوادي المحترم رغم أنه أكثر اهمية من العضو المحترم فيكفي انه يحملني "! وطبعا كعادة الحاشية هتفوا له وايدوا ما يقول فزاد في جنونه واصدر قرارا بتعيين جواده العزيز عضوا في مجلس الشيوخ! وطبعا هلل الاعضاء لحكمة كاليجولا في تعبير فج عن النفاق البشري وانطلق كاليجولا في عبثه الي النهاية فاعلن عن حفلة ليحتفل فيها بتعيين جواده المحترم عضوا في مجلس الشيوخ وكان لابد علي اعضاء المجلس حضور الحفل بالملابس الرسمية.

 ويوم الحفل فوجئ الحاضرون لان المأدبة لم يكن بها سوي التبن والشعير

فلما اندهشوا قال لهم كاليجولا انه شرف عظيم لهم ان يأكلوا في صحائف ذهبية ما ياكله حصانه وهكذا اذعن الحضور جميعا لرغبة الطاغية واكلوا التبن والشعير! الا واحدا كان يدعي" براكوس " رفض فغضب عليه كاليجولا وقال " من انت كي ترفض ان تاكل مما ياكل جوادي"
  واصدر قرارا لتنحيته من منصبه وتعيين حصانه بدلا منه !! وبالطبع هلل الحاضرون بفم مليء بالقش والتبن واعلنوا تاييدهم لذلك الجنون!.

إلا أن "براكوس " قد ثار وصرخ في كاليجولا والاعضاء واعلن الثار لشرفه وصاح في اعضاء مجلس الشيوخ" الي متي يا اشراف روما نظل خاضعين لجبروت كاليجولا " وقذف حذاءه في وجه حصان كاليجولا وصرخ " يا اشراف روما افعلوا مثلي استردوا شرفكم المهان

فاستحالت المعركة بالاطباق وكل شيء وتجمع الاعضاء وأعوان كاليجولا عليه حتى قضوا عليه وقتلوا حصانه أيضا ولما وصل الخبر الي الشعب خرج مسرعا وحطم كل تماثيل كاليجولا ومعها أيضا تماثيل افراد عائلته مثل نيرون.

لا اصدق كيف تسكت الشعوب سنوات على حكام مجانين..؟







4 comments :

  1. شكرا على هذا الموضوع الرائع
    فقد اخذتني الذكريات الى عام 2010 عندما مثلت مسرحية كالجيولا
    شكرا جزيلا
    خالد سلطان

    ردحذف
  2. صدقني شعوب كثيرة اولها نحن العرب والمسلمين اقرائي التاريخ ترين الاجابة بشعة صادمة للغاية وهي اجابة لن تصلي اليها بطريق مفروش بالورود بالشوك
    اختيار موفق لشخصية طاغية لان الطغاة اخوان عبر العصور والاقطار لا اختلاف بينهم
    يجدون منافقيين يصفقون لهم وحمقى خانعين وشكرا

    ردحذف
  3. جمييييييييل اوووووى .. مستحيل يكون طبيعى .. وفعلا فى شعوب كتير بتسكت على الذل والمهانه وبتنساق وراء الحاكم .. زى الحاكم بامر الله الفاطمى

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.