بيولوجيا

التنوع في عيون الكائنات الحية







تمتلك الطيور المحلقة في السماء وكذلك الأسماك  السابحة في الماء عيوناً ذات خصائص عجيبة,وبواسطة هذه الخصائص تستطيع أن تبصر وهي في الجو أو تستطيع الأسماك أن تبصر وهي في عرض الماء.

وعندما يقوم المرء بتقليب هذه الحقيقة من جميع أوجهها فلا شك في أنه سيكتسب معلومات قيمة.

هل يمكن لعضو جسمي معقد التركيب مثل العين أن يكتسب مزايا متنوعة حسب تنوع الحيوان بمحض الصدفة؟

الأمثلة التي سنذكرها..ستوضح ذلك..
عيون الطيور:

 

-تمتلك الطيور حاسة بصر اكثر حدة من التي لدى الإنسان ,وزاوية النظر لديها أوسع من تلك التي يرى خلالها الإنسان.

إن الإنسان يرى الأشياء بزوايا ومربعات مرئية معينة,إلا أن الطيور تستطيع أن ترى من نظرة واحدة ما يراه الإنسان مع تمييز كامل للأشياء دون أن تكون في حاجه إلى زوايا ومربعات مرئية .
وهذه الميزة مهمة جداً في عملية الصيد.
وبعض انواع الطيور تستطيع أن تميز الأشياء من مسافة أبعد بستة أضعاف من تلك التي تميزها العين البشرية.

عندما يرمش الإنسان بعينه ولو للحظة فإن هناك إنقطاعاً في تشكل الصورة,ولكن هذا الإنقطاع ليس مهماً بالنسبة للنسان,لكنه مهم بالنسبة لطير يحلق على إرتفاع مئات الأمطار وبسرعة كبيرة,بل يُعد ذلك مشكلة كبيرة يجب التخلص منها.
فالطيور عندما ترمش لا يكون هنك أي إنقطاع في الصورة,لأن عيون الطير تحتوي على جفن ثالث شفاف يُدعى "الجفن الرامش" ويتحرك حركة جانبية وهكذا تستطيع أن ترمش بعيونها دون أن تغلقعا غلقاً كاملاً.

-أما الطيور الغطاسة فإن جفنها الرامش يقوم بوظيفة نظارات الغواصين,لانه الواقي من اية أخطار محتملة عند الغوص في الماء.

عيون الجمل:

 

ومثال آخر على مزايا العيون نجده عند الجمل
فهي تحتوي على خصائص متناسبة تماما مع البيئة التي يعيش فيها ,وهذه الخصائص تكون وقائية للعين.
فالعظام التي توجد حولها تكون صلبة كي تحمي العين من أية ضربات محتملة وتحميها من أشعة الشمس القوية,لأنها موجودة حول العين بمقاييس غاية في الإنسجام والتناسق,ولا تتأثر عين الجمل بأعتى العواصف الرملية التي قد تهب في الصحراء,لأن جفونها ذات تركيب تستطيع بواسطته أن تدخل بعضها في بعض وتنغلق تلقائياً عند وجود خطر داهم,وبهذا الشكل لا ينفذ الغبار إلى عين الجمل مهما كان دقيقاً.

عيون السمك

 

أما عين السمك فتطل على العالم الخارجي عبر غلاف شفاف,ويُذكرنا هذا الغلاف بالنظارات التي يستخدمها الغواصون تحت سطح الماء.
وعيون الأسماك مصممة بشكل كروي وصلب لكي تستطيع تمييز الأشياء عن قرب.
وهذا الشكل الكروي للعين له سبب يتمثل في إنكسار الضوء خلال الماء,فالعين مليئة بسائل له كثافة ممائلة إلى حد كبير لكثافة الماء,ولهذا السبب فإن الضوء المنعكس من الأجسام لا ينكسر عند دخوله للعين,وفي نهاية الأمر تقوم عدسة عين السمكة بإسقاط صورة الأجسام على الشبكية وتتكون صورة واضحة جداً للأجسام على عكس عين الإنسان التي لا تستطيع الرؤية بوضوح تحت سطع الماء.

 رجاء خاص..
عند نقل الموضوع يرجى كتابة المصدر وهو "الرابط الذي يقود إلى الموضوع أو رابط المدونة"
غير هذا لن أسامح من يقوم بنقل الموضوعات دون ذكر مصدرها
ولكم جزيل الشكر

1 comments :

  1. الرموش الطويلة لدى الجمال تعتبر عامل مساعد على مقاومة الغبار والعواصف الترابية !


    شكراً للموضوع .. بوركتي :)

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.