ماورائيات وأساطير

أشهر الأماكن المسكونة- أماكن ملعونة (1)


- الخيال البشري دائماً خلاقاً وخصباً, والدليل وجود الكثير من الكتب والافلام الخيالية , ولكن ليس دائما ما نراه من أمر خارق أو غامض او ما ورائي , فهو من محض خيالنا , فحقاً تحدث في الكون أموراً ما زالنا نجهل أسبابها, ولا يستطيع العلم وقتها فعل شيء, لأن هذه الامور ببساطة ..تقع خلف أسوار العلم !

ومن هذه الأمور ..هي البيوت الغريبة والمرعبة .. ولا نقصد بذلك شكلها المعماري .. ولكننا نقصد حدوث أمور خارقه فيها  .. وقد يكون معظمها له سجل تاريخي مرعب  أو شرير , فأصبحت بيوت سيئة السمعة ..
واليوم سنتحدث عن 5 من هذه المنازل ..

1- قصر وينشستر , سان خوسيه، كاليفورنيا - Winchester Mansion


- منذ سنوات عديدة كان هذا البيت ملكاً لإمرأة تدعى سارة وينشستر , فبعد وفاة إبنتها وزوجها سيطر عليها هاجس بأن الموت يطارد عائلتها ويطاردها , فذهبت سارة إلى عرافة , والتي أخبرتها بإنها مطاردة من الارواح وان زوجها المتوفي يخبرها بان تنتقل إلى الغرب وتشتري بيتاً جديداً, وتستمر في البناء لجميع الأرواح التي تطاردها , وبالفعل فعلت سارة هذا الامر فقامت بشراء هذا المنزل الخشبي, واستمرت في بناء الغرف والطوابق لمدة 38 عاماً هرباً من الاشباح والارواح التي تطاردها ,  ويوما بعد آخر توسع المنزل وأرتفع بنيانه، كلما أكملوا قسما شرعوا في بناء قسم جديد، وكلما انهوا طابقا شيدوا فوقه طابقا آخر، حتى بلغ ارتفاعه سبعة طوابق، وهو بالطبع ارتفاع شاهق بالنسبة لمنزل خشبي، أما في الداخل فقد تشكلت بمرور الأيام متاهة ضخمة يمكن أن يظل الإنسان طريقه فيها بسهولة، إذ لم يقتصر الأمر على سعة البناء وعشوائيته، لكن الأرملة ونشستر عمدت عن قصد إلى بث العديد من الفخاخ والخدع في أرجاء المنزل.
 وماتت في عام 1922عن عمر 83 عاماً, واصبح منزل سارة ويشستر الآن مزاراً سياحياً بعدما تم بيعه في المزاد بعد وفاة السيدة وينشستر ...
ولكن هل كانت حقاً السيدة سارة وينشستر مطاردة من الاشباح .. أم كانت تعاني من إضطرابات عصبية بسبب فقدانها لإبنتها وزوجها ؟؟ 
لا يعرف أحد الحقيقة!


2- دير ثيليما، صقلية - Abbey of Thelema, Sicily 


- ربما يكون دير ثيليما , هو المكان الأكثر شراً في هذه المجموعة , لسبب وحيد وهو أن صاحبه هو "آليستر كراولي" .. وإذا لم تكن تعرف هذا الرجل الشيطاني فدعني أعرفك عليه ..

- آليستر كراولي , Aleister Crowley , كان منجم وساحر إنجليزي بارز. قام بتأسيس ديانة ثيليما. هو كاتب وشاعر وناقد إجتماعي ومتصوف ومنجم ومتعاطي مخدرات, ومن هواياته لعب شطرنج وتسلق الجبال, انضم إلى جماعة تزاول السحر اسمها الفجر الذهبي حيث كانت في ذلك الوقت أهم جمعية إنجليزية لمزاولة الروحانيات ولكن الطقوس السرية لهذه الجماعة كانت أبسط من أن تشفي غليل رجل مثل كراولي الذي بدأ يقتل القطط الصغيرة ويقدمها كأضحيات وهو ما زال في الثامنة عشرمن عمره.

- أتقن جميع فنون السحر وخرج إلى العالم هادفاً تكريس أكبر عدد من مزاولي السحر الأ سود ، حاملا مبدأ جديدا، هو الشر بهدف الشر نفسه .ودرس بتعمق في مصر وفي أمريكا . وفي هذا الوقت لم تزد فلسفته الأساسية عما لخصه في أقواله وخطاباته أكثر من مرة ، وهي : "افعل ما تشاء "، وهذا هو كل القانون . وكان يسر دائماً بأن يضيف إلى نفسه ألقاباً جديدة كلما أمعن إغراقا في الشر

- لما تزايد عدد مريديه قرر كراولي أن يتخذ قاعدة دائمة في جزيرة كورفو التي تقع على بالقرب من جزيرة صقلية. واستقر فعلاً هناك في فيلا مقامة في الجانب الجبلي أسماها "دير ثلما" وأقام بها أنواع الحفلات السوداء والطقوس السحرية وتقديم القرابين والدعارة. وكتب باستفاضة شارحاً طقوسه والطرق التي تؤدي إلى توافقه التام مع الشر وتفاصيل حياته اليومية .ولكن بالرغم من نأي الدير فإنه لم يخف عن أعين السلطات. وحينما اختفى طفل في سنة1923 وأشيع أنه قد اختطف من قرية قريبة وأن كراولي قد قدمه كقربان، لم يكن هناك مناص من طرده. وهكذا عاد كراولي وجماعته إلى إنجلترا حيث بدأ في نشر مؤلفاته، في حين دار أتباعه ينشرون مبادئه. والصورة بالمراجع تبين كراولي في زي البافوميت الأعظم لجماعته.
وفي سنة 1944 توفي كراولي بسبب التهاب الرئة وأقام له أشياعه حفلا ً أسود أحرقوا خلاله جثته .

- اليوم دير ثيليما الذي أصبح فندقاً للمحبين , مازال يحمل بين أركانه لعنة السحر الأسود والشر المطلق ..مما جعله بيت شرير سيء السمعة.

3- قلعة الكونت فلاد دراكولا - ترانسلفانيا - رومانيا - Count Dracula’s Castle


- بالطبع ..الكونت "فلاد دراكولا" هو رجل غني عن التعريف إرتبط إسمه بأشهر مصاص دماء  أسطوري في التاريخ , ولا عجب في ذلك , فالكونت دراكولا كان حاكماً قاسياً , وحشاً , لا يختلف في شيء عن الاسطورة التي تصوره مصاصاً للدماء..
فبالتأكيد ..ساحات هذه القلعة شهدت الكثير من عمليات التعذيب والقتل والحرق , ولاسيما القتل بإستخدام الخازوق , وهو الوسيلة الممتعة للكونت دراكولا كي يتلذذ بتعذيب ضحاياه من نساء او اطفال أو رجال , فقد أشتُهر فلاد الثالث بساديته أثناء حياته، فعرفه الجميع طاغية يتلذذ بالتعذيب والقتل، حتى الصور الشخصية المرسومة له لم تكف عن تصويره بصورة أقسى الجلادين والحكام، وبعد وفاته انتشرت فظائعه وقسوته من خلال المنشورات المطبوعة في ألمانيا، والتي استمرت طباعتها طوال الفترة الممتدة بين العقد الثامن للقرن الرابع عشر وحتى العقد السادس للقرن الخامس عشر، كما وصلت أخبارة حتى روسيا القيصرية ولكن بصورة أخف وطأة من تلك في ألمانيا، ومع ذلك جعلت هذه المنشورات من فلاد الثالث مثال للقسوة والوحشية في العالم بأسره , فمثلا جاء فيها ..

" er liess kinnder praten die musten ire mütter essen. Und schneyd den frawen den prüst ab den musten ire man essen. Darnach liess er sie all spissen "

" كان يشوي الأطفال، ويأتي بأمهاتهم فيأمرهم بأكل لحوم أطفالهم، ويأتي بالنساء ويقطع أثدائهم فيشويها، ثم يأمر أزواجهم بتناولها، وفي النهاية، يعدمهم جميعًا خزقًا."

- وعلى الرغم من انه لا يوجد مصاص دماء داخل هذه القلعة , مع ذلك تبدو قلعة دراكولا غامضة ومخيفة كثيراً , فجو الرعب والغموض الذي يسود بداخلها يبث الخوف في النفوذ , فأن قمت بزيارتها , ربما تشعر بإنك قاب قوسين او أدنى من وحش شرير و سينقض عليك ويمتص دماءك .. فإحذر !

4- سجن  أوتاوا - Ottawa - كندا


- هذا السجن الذي اصبح الآن فندقاً مشهوراً في كندا , كان من قبل مسرحاً لتعذيب المجرمين , وعمليات الإعدام والدفن  وكأنه سجناً من العصور الوسطى , فيمكنك ان تشعر بلعنة المكان أثناء تجولك في أروقته القديمة وجدرانه الأسمنتية الباردة , وبين قضبانه الحديدية البالية , ويمكنك ان تتعثر في السلالام القديمة التي تؤدي إلى الانفاق السرية , وأن تكون وجهاً لوجه مع حبل المشنقة الذي أُعدم عليه الآلاف من السجناء.

- من 1862-1972، كان المبنى مقرا لسجن مقاطعة كارلتون , ولكنه تحول بعد ذلك إلى فندق للسياح في عام 1973, ولكن منذ ذلك الحين يشعر الكثير من نزلائه ان الفندق مسكون , إذ رأي بعض الزوار أشباحاً تجول في أروقه المكان , ولعل أشهرها , الرجل الذي يظهر اسفل سرير الضيوف , يمسك أحيانا بالكتاب المقدس,ويظن البعض أنه شبح باتريك جيمس ويلان , والذي أُعدم عام 1869 أمام 5،000 متفرج لاغتيال السياسي توماس دارسي ماغي, وربما مازال يجوب أروقة السجن لأنه تم دفنه بطريقة غير لائقة في الساحة.
فإن كنت تؤمن بالأشباح او لا .. فمن المؤكد أنك تتفق معي في أن هذا المكان ملعون بالفعل.

5- قصر مونتو كريستو ، نيو ساوث ويلز، أستراليا-  Monte Cristo


- قصر مونتو كريستو , هو اشهر قصر مسكون في إستراليا , فمالكة هذا البيت لم تخرج منه منذ وفاة زوجها إلا مرتين فقط خلال 23 عاماً , وذلك حسب ما يقول الناس هناك , وبعد ان توفيت صاحبة المنزل , بدأ الناس يلاحظون الأمور الغريبة التي تحدث داخل هذا البيت, فيزعم الناس ان شبح السيدة يحوم في البيت ولا سيما في غرفتها , كما ان هناك وجهاً يظهر من النافذة , ويلاحظ الناس أن الأضواء تنير وتنطفيء من تلقاء نفسها , وكذلك يسمعون أصوات غريبة , وقد أفاد بعض الناس أنه عند دخولهم لغرفة الصبي في البيت فإنهم بدأوا يلهثون جميعاً وانهم أصبحوا طبيعين فور خروجهم من الغرفة ..!!

المصادر 
1 2 3 4 5 6

4 comments :

  1. الله يعطيكم العافية ويحميكم لتنشرو الثقافة والعلم ببلادنا العربية.......عبدالله من سورية20 سنة

    ردحذف
  2. شكرا على المعلووومة. واصل !

    ردحذف
  3. زيدوا كمان اشياء عشان نقرا

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.