شخصيات

صانع القبعات المجنون..من أين جاء ؟




- رائعة " لويس كارل " ..رواية ( أليس في بلاد العجائب ) عام 1865 تُعد من أشهر وأهم روايات أدب الأطفال , ومن أشهر شخصيات ( أليس في بلاد العجائب ) .. " صانع القبعات المجنون " Mad Hatter , الغريب الأطوار , والمميز بألوانه الكثيرة , وتصرفاته الغير متوقعة , إلى جانب إهتمامه بحفلة الشاي التي لا تنتهي على مائدته الطويلة !


- ويقال أن " لويس كارل " قد إستوحى شخصية " صانع القبعات المجنون " من رجل يدعى ثيوفيلوس كارترTheophilus Carter , وقد كان تاجر أثاث غريب الأطوار , وكان يرتدي ملابس مميزة وقبعة طويلة مثل شخصية " صانع القبعات " في كتاب " مغامرات أليس " .

- الحقيقة ان صانع القبعات المجنون ليس نتاج خيال الكاتب , فهو لم يكن شخصية خيالية إبتدعها " لويس كارل " إثناء كتابته لمغامرات أليس , ولكن ذلك الإسم .. كان مشهوراً في القرنين الـ 18 والـ 19 الميلادي , فقد إرتبط هذا الإسم بصناعة القبعات , حيث كانت المصانع تستخدم مادة نترات الزئبق السامة كجزء من عملية تصنيع وتحويل فراء الحيوانات الصغيرة إلى فرو وإستخدامه في صنع القبعات , وقد بدأ إستخدام الزئبق الغير عضوي على شكل نترات في فرنسا في القرن الـ 17 ومن هناك إنتشر إلى إنجلترا , وبالطبع في ذلك الوقت من القرنين الـ 18 والـ 19 , لم تكن معاير السلامة جيدة في المصانع , وكان العمال يتعرضون لأبخرة الزئبق لفترات طويلة , ولذا فكان من المتوقع إصابتهم بالكثير من الامراض الجسدية والعقلية , مثل السمية العصبية , وفرط التهيج , بما في ذلك الإصابة بالهزات والرعشة في الجسم , فيما اطلق عليه " هزات صانع القبعات " “hatter’s shakes” , وأصبح هذا المرض عموما يسمى " متلازمة صانع القبعات " mad hatter syndrome


- في ولاية "كونيتيكت" وهي ولاية تقع في شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية , كانت تسمى تلك الهزات الجسدية الناجمة عن الزئبق إسم " هزات دانبري " , نسبة إلى مدينة " دانبري " , والتي كانت مركزاً رائداً في صناعة القبعات خلال القرن الـ 19 وفي السنوات الأولى من القرن الـ 20 أي قبل عام 1920 , ولكن تم حظر صناعة القبعات بإستخدم الزئبق في عام 1940 في الولايات المتحدة الأمريكية .


- يعتقد الباحثون أن "بوسطن كوربيت" Boston Corbett , وهو عامل في صناعة القبعات , وهو من قتل قاتل الرئيس الأمريكي " إبراهام لينكولن " , أنه عانى من سوء الصحة العقلية بسبب تعرضه لنترات الزئبق المستخدمة في صناعة القبعات عندما كان شاباً , حيث أصبح بعد ذلك متعصب ديني عام 1858 , وقام بإخصاء نفسه بزوج من المقصات كوسيلة لكبح شهوته , وبعد ذلك إلتحق بالخدمة في جيش الإتحاد خلال الحرب الاهلية , وبعد إطلاق النار على الرئيس الامريكي " إبراهام لينكولن " في 14 إبريل , عام 1865 , في مسرح فورد في واشنطن , ذهب كوربيت وفرقته لتعقب القاتل , وقام بعصيان أوامر القائد بالقبض على المجرم حياً , وقام بقتله , ولكنه أصبح بذك بطل شعبي , وتمت تبرئته من قبل الجيش , ونال التقدير لكونه إنتقم لمقتل الرئيس .


- وفي نهاية المطاف إستأنف عمله في صناعة القبعات في شمال شرق البلاد , قبل أن ينتقل إلى كنساس في عام 1878, حيث عاش حياته منعزلاً ووحيداً , ولكن تم إيداعه في مستشفى للأمراض العقلية بعدما قام بتهدبد مجموعة من الناس في ستتهوس في كانساس بمسدس , وفي العالم التالي هرب " كوربيت صانع القبعات المجنون " هذا من مستشفى الأمراض العقلية , وإختفى إلى الأبد .

فهل إستوحى " لويس كارل " شخصية صانع القبعات المجنون من هذا الرجل , أو من أقرانه صانعي القبعات الذين فقدوا عقولهم بسبب الزئبق ؟


المصادر:

1 2 3

0 comments :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.