عالم التكنولوجيا

هاتفك الذكي قد يجعلك أقل ذكاءاً !


- الهواتف الذكية بلا شك هي إختراع فريد ومهم في جيلنا .. وهناك حجج قليلة ضد هذه الحقيقة , حيث أنه في البداية كانت أجهزة الكمبيوتر كبيرة للغاية إذ انها كانت في حجرات وقاعات ضخمة , حيث كان يعمل الناس بداخلها بالفعل وليس على كرسي ومكتب .. ثم تطورت شيئاً فشيئاً لتصبح أجهزة صغيرة ثم أجهزة محمولة كالاب توب , ثم أصبحت أشياء صعيرة جداً تناسب حجم جيوبنا تسمى " هواتف ذكية " smartphone  , وتسمح لنا بإجراء عملياتنا الحسابية , وأعمالنا المكتبية وغيرها بسرعة وسهولة وفي أي مكان .. بشكل لم نكن نتخيله من قبل مع كل تلك الأجهزة الضخمة من الماضي .. فإنك يمكن أن تستخدم هاتفك الذكي في عدة أشياء في وقت واحد , مثل أن تدردش مع أصحابك أو تلعب لعبة ,حتى أنه من الممكن أن تقرأ الآن تلك المقالة من هاتفك مع كل ذلك 

ومع ذلك هل يكون للهواتف الذكية جانب مظلم ؟

- قد زاد إستخدام الهواتف الذكية بشكل كبير في العقد الماضي .. وذلك بفضل الطفرة التي حدثت في مجال تصنيع الهاتف المحمول بشكل كبير وجامح .. فحوالي 2 مليار شخص حول العالم الآن لديهم هواتف ذكية .. وهذا العدد مستمر في الإرتفاع , وعلى الرغم أن معظم الصيحات الجديدة يظهر تأثيرها في البلدان المتقدمة , إلا أن هذا الهوس الرقمي قد وصل تقريباً إلى جميع أنحاء العالم على حد سواء .
- لا نعني أن هناك خطأ في إستخدام الهواتف الذكية , لجعل حياتنا أسهل وأكثر بساطة , ولكن في المقابل , جعلنا ننقطع عن بقية العالم بالتحديق في تلك الشاشة كل يوم .. وليست تلك الطريقة وسيلة رائعة للعيش ..

- هل يؤثر الهاتف الذكي في كيفية تفكيرنا ؟

- في عام 2002 نٌشرت بعض الأفكار المثيرة جدا للإهتمام عن التفكير البشري في ورقة من قِبل طبيب نفسي يدعى " دانيال كانيمان " , الذي تقاسم جائزة نوبل في العلوم الإقتصادية مع " فيرنون سميث " .. والذي إقترح وجود نوعين من التفكير البشري - التفكير التحليلي والتفكير البديهي - , وقد قدم دراسة حديثة عن أثر أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية على طريقة تفكير الإنسان 

- فالمفكرين البديهيين , هم هؤلاء الناس الذين يعتمدون على حدسهم وغرائزهم لإتخاذ القرارات , في حين أن المفكرين التحليللين يعتمدون في حل المشاكل على التفكير في جميع الخيارات المتاحة أمامهم , ومن ثم إتخاذ القرار الذي يصبح منطقياً .. والحقيقة لا يمكن الحكم على أياً من الطريقتين أيهما أفضل .. فكلتا الطريقتين تساعد الناس على إتخاذ القرارات 

على سبيل المثال : 

تخيل أن شخصاً سألك ( متى صدر أول فيلم للحديقة الجوراسية ) ؟

فإذا كنت تفكر تفكيراً تحليلياً : فإنك ستبحث في ذاكرتك وتحاول عمل صلات منطقية بين كل ما لديك من معلومات من الذاكرة ومن ثم محاولة تقديم إجابة صحيحة 
اما إذا كنت تفكر تفكيرا بديهياً : فإنك من المرجح أنك ستخرج هاتفك الذكي لتبحث عن الإجابة من خلال الإنترنت ..

الآن وبسبب الهواتف الذكية أصبح كلا النهجين التحليلي والبديهي في التفكير يعتمدان على الهواتف الذكية من وقت لآخر .

- وفي تجربة جديدة عرض الباحثون بعض المشكلات التي تتنوع بين التفكير البديهي والتحليلي على حوالي 600 شخصاً .. وسمحوا لهم بإستخدام هواتفهم الذكية .. فجاءت نتيجة الداراسة أن المفكريين البديهيين على عكس المفكريين التحليين يستخدمون كثيراً هواتفهم الذكية في حل المشكلات , مما يؤثر على شكل الدماغ لديهم ,  وهذا يجعل عقولهم أكثر كسلاً .. وأقل ذكاء , كما سيقل هذا الذكاء مع التقدم في العمر ..

* في النهاية يجب أن نفكر قليلاً في مدى هيمنة الهواتف الذكية والإنترنت على حياتنا .. يجب أن نبعدها قليلاً عن عقولنا وطريقة تفكيرناً .. حتى لا يختفي إدراكنا يوماً ما .

المصدر:

0 comments :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.