الاثنين، 2 يناير، 2017

أهم 10 إكتشافات علمية في 2016


- في مجال الفيزياء والكيمياء والأحياء والفضاء والطب .. كان العام الماضي 2016 زاخراً بالإكتشافات العلمية المذهلة والغير متوقعة مروراً بنظريات فيزيائية أثبتت وجودها على أرض الواقع .. و إكتشاف الأجسام الفضائية الجديدة .. حتى تطوير علاجات لواحدة من أصعب الأمراض .. وإليكم قائمة بأهم 10 إكتشافات علمية في عام 2016 .

1- إكتشاف الموجات التثاقلية 


- ربما كان اكبر إنجاز علمي لعام 2016 هو أكتشاف الموجات التثاقلية gravitational waves في نسيج الزمكان , من زوج من الثقوب السوداء المتصادمة , وقد إفترض ( ألبرت أينشتاين ) وجود تلك الموجات التثاقلية قبل 100 عام من إكتشافها في يوم الخميس 11 فبراير من عام 2016 , في سبق علمي فتح نافذة جديدة على دراسة الكون .

كان هذا الإكتشاف نتاج النظرية النسبية العامة لإينشتاين والتي إفترضت وجود تشوه في نسيج الزمان والمكان .
ومن المتوقع حصول هذا الإكتشاف على جائزة نوبل في الفيزياء , حيث كان إحتمال وجود موجات الجاذبية واحداً من أكبر أسرار الفيزياء خلال القرن الماضي .

وقد نشأت تلك الموجات التثاقلية نتيجة تصادم ثقبيين أسوديين كانا بعيدين عن بعضهما حتى إقتربا في مسار حلزوني وتصادما , وجدير بالذكر أن الثقبين الاسوديين تبلغ كتلتهما حوالي 30 مرة كتلة الشمس , وينتجان من الطاقة ما يقدر بأكثر من 50 مرة من طاقة جميع النجوم في كل مجرات الكون .

2- إكتشاف رقم أولي جديد 




- في مجال الرياضيات .. إكتشف العلماء رقماً أولياً جديداً يعدّ الأكبر بين الأرقام الأولية التي تبلغ ( 49 عدداً مكتشفاً حتى الآن  ) , وذلك في شهر يناير من عام 2016 , عبر جهاز كمبيوتر , في جامعة ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية بواسطة مشروع بحث لإكتشاف الأعداد الاولية الكبرى يسمى ( الشبكة العظمى للبحث عن أولية ميرسيني ) .
ومن المعروف أن الاعداد الأولية كرقم ( 2-3-5-7 ...) تقبل القسمة على نفسها وعلى الواحد الصحيح فقط , مما يجعلها ذات اهمية كبيرة في عمليات برمجة الكمبيوتر  , وعمليات تشفير البيانات .
- هذا الرقم الجديد يتكون من 22 مليون رقم بما يزيد عن الرقم الأولى المكتشف قبله بحوالي 5 ملايين رقم , ويكتب هكذا 
 2 ^ 74207281 - 1 ... ( أي 2 مضروبة في نفسها بما يساوي العدد 74207281 , ثم يطرح من الناتج 1 ) .

3 - كوكب جديد في المجموعة الشمسية 


- قبل إكتشاف كوكب ( بلوتو ) في القرن العشرين , كان العلماء على يقين بوجود كوكب تاسع يقع بعد كوكب ( نبتون ) بسبب وجود مجال جاذبية كبير في تلك البقعة , وبالضرورة ستكون تلك الجاذبية ناتجة عن جسم ضخم .
 وبعد إكتشاف كوكب ( بلوتو ) , لاحظ العلماء إستمرار وجود تشوه في الجاذبية ,  ووجود قوة جاذبية تؤثر على جسيمات محيطة بكوكب نبتون , رجح العلماء ذلك حديثاً إلى  وجود كوكب آخر في نظامنا الشمسي يحتاج حوالي 15 ألف سنة ليكمل دورته حول الشمس وأطلقوا عليه الكوكب (x)  أو الكوكب التاسع بعد إستبعاد كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية .

- وعلى الرغم من أن وجود الكوكب التاسع لازال امراً إفتراضياً , إلا أنه طبقاً لحسابات علماء الفضاء فإنه يملك مداراً ضخماً , وقد تصل كتلته إلى حوال من 2 -15 أضعاف كتلة الأرض ,  ويبعد مداره عن الشمس بمقدار 240،000،000،000. كيلو متر .

4- أكتشاف قمر جديد تابع لكوكبنا 




- مرة أخرى من إكتشافات الفضاء , تم العثور على قمر آخر يدور في مجال الأرض , فتبعاً لوكالة ناسا الفضائية , فإن كويكب يعرف بإسم 2016 HO3 أصبح محاصراً في مدار الارض منذ 100 عام , وسيبقى يدور حول الأرض في القرون القادمة أيضاً .
وهو يدور بطريقة غير نظامية  بحيث ينزل إلى الأسفل ويصعد إلى الأعلى وفقاً لمداره , كما يقترب أحيانا من الشمس ثم يختفي في  ظلها , ويبدو صغيراً نسبياً .

5- إكتشاف أسماك تسير على جدران الكهوف مثل الزواحف 




- هناك بعض النظريات التي ترجح أن بعض الحيوانات الفقارية رباعيات الأرجل قد تطورت من الأحياء البحرية التي كانت تسبح في بحار الأرض القديمة  وتكيفت  مع بيئتها الجديدة , وما دعم تلك النظريات ما إكتشفه العلماء في  كهوف مظلمة تماما من شمال تايوان , حيث عثر علماء الأحياء على سمكة كهوف تايوانية Cavefish  -  thamicola cryptotora, لديها القدرة على المشي على جدران الكهوف , ولديها نفس القدرت التشريحية كما البرمئيات والزواحف .
وليس هذا فقط بل أن تلك الأسماك المثيرة للإهتمام تتمكن من ان تعيش وتتحرك من دون بصر , وتستطيع التشبث بجدران الكهوف ضد حركة المياه .

6- القمح الجديد المعدل وراثياً حلاً لمشكلة زيادة السكان




- على الرغم  من أن النباتات والكائنات المعدلة وراثياً لا تزال لا تملك شعبية واسعة , وربما مرفوضة في كثير من الأوساط العلمية والطبية , إلا أن أحدث نتيجة علمية في هذا المجال ما اسماه العلماء بـ ( القمح الممتاز) أو superwheat,” , والذي يقوم بعملية التمثيل الضوئي بشكل اكثر كفاءة بكثير من القمح القديم , كما يمكن أن يسفر عن  40% من المحصول أكثر من القمح العادي , مما قد يحل مشاكل نقص الغذاء وإكتظاظ السكان .

7- كوكب الزهرة ربما كان ملائماً للحياه في الماضي السحيق



- لقد بدا دائماً كوكب المريخ الكوكب الأقرب لنا ملائما للحياه في نظر علماء الفضاء , ولكن النتائج الأخيرة تشير إلى أن كوكب الزهرة ربما كان له ماضٍ مختلف تماماً عما كنا نظن !

- فوفقاً لإكتشافات جديدة من وكالة ناسا الفضائية , كان كوكب الزهرة من بضعة مليارات من السنين ذو مناخ مختلف تماماً عما هو الآن , فكان يحتوي على مياه ضحلة سائلة , كما كانت درجات الحرارة على سطحه أكثر برودة بكثر من المناخ الحالي بحوالي 864 درجة .

وقال مايكل واي، الباحث في معهد غودارد والمؤلف الرئيسي للصحيفة. "هذه النتائج تظهر فينوس القديم بإنه كان مكانا مختلفا جدا عما هو عليه اليوم."

8- إكتشاف طريقة جديدة للتخلص من ثاني أكسيد الكربون 




- إحتجاز الكربون هو جزء مهم من عملية الحفاظ على توازن إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون CO2 , فكلما تم حرق الوقود , تنبعث كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون التي يتم تخزينها في الغلاف الجوي , مما يسبب مشكلة في المناخ العالمي بزيادة معدلات ظاهرة الإحتباس الحراري .
ولكن علماء من آيسلندا وجدوا مؤخراً وسيلة لإلتقاط إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل دائم بحيث لا تذهب إلى الغلاف الجوي للأرض , وذلك عن طريق ضخ غاز ثاني أكسيد الكربون CO2 في الصخور البركانية بحيث يسرع ذلك من العملية الطبيعة التي تتحول فيها صخور البازلت إلى معادن الكربونات , وتصبح عندئذ حجر جيري , وهذه العملية تستغرق مئات الآلاف من السنين , ولكن العلماء في آيسلندا كانوا قادرين على القيام بذلك في غضون عامين فقط ! .. وكانت النتيجة هي إلتقاط الكربون وتخزينه في الصخور تحت الأرض بحيث لا يدخل CO2  مجدداً في الغلاف الجوي مما يحد من ظاهرة الإحتباس الحراري .

9- الخلايا الجذعية تعالج السكتة الدماغية 




- في تجربة سريرية تم عملها في كلية الطب بجامعة ستانفورد على مرضى السكتة الدماغية , تم حقن خلايا جذعية بشرية معدلة في أدمغة ستة مرضى ممن يعانون السكتة الدماغية المزمنة وكانت كافة تلك الإجراءات ناجحة بدون أية آثار سلبية أو أضرار صحية , بل بالعكس ظهرت بعض التحسنات في الأطراف المتضررة من السكتة الدماغية , حتى أن في إحدى الحالات إسترد رجل قدرته على الكلام بعد حقنه بتلك الخلايا الجذعية , وتستمر النتائج الإيجابية في الظهور على مرضى السكتة الدماغية , بحيث شمل ذلك الزيادة في القدرة على التنقل والتخلي عن الكراسي المتحركة , ومازالت التجربة في وضع الدراسة .

10- إكتشاف 4 عناصر جديدة في الجدول الدوري للعناصر




- لم يعد الجدول الدوري الحديث الذي قمت بدراسته في علم الكيمياء, كما تعرفه الآن , فقد إنضمت إلى الجدول أربعة عناصر جديدة في السطر السابع للجدول بالأعداد الذرية 113، 115، 117، و 118 .
فقد إكتشف علماء الكيمياء في مطلع عام 2016 , إربعة عناصر جديدة أضيفت للجدول الدوري الحديث , وهذه العناصر المكتشفة هي الأعنف في الجدول الدوري , وليست موجوده في الطبيعة , ولكن تم تحضيرها معملياً في المختبر , غير انها غير مستقرة , وتتحول بسرعة إلى عناصر أخرى اكثر إستقراراً وأقل وزناً .
وتم تسميتها بأسماء مؤقته هي :  أنون تريوم، (UUT أو العنصر 113) , الأنون بينتيوم ( Uup , العنصر 115 ) , أنون سبتيوم (UUS، العنصر 117)، وأنون أوكتيوم (Uuo، العنصر 118).

المصادر:
listverse  
pastemagazine

أترك تعليقا

ليست هناك تعليقات

إعلان فوق التدوينة


إعلانات

إعلان أسف التدوينة


إعلانات

كافة الحقوق محفوظة لــ عالم المعرفة 2017 - 2018 | تصميم : آر كودر