الثلاثاء، 13 يونيو 2017

10 حقائق عن جسمك .. ستصيبك بالدهشة


- جسم الإنسان يعتبر أعجوبة طبيعية , ولطالما حثنا الفضول على معرفة أجسامنا وأعضائنا , ومجال الطب قد ساعدنا في هذا المجال بشكل لا يقاس , ولا عجب أنه مهما عرفنا عن جسدنا , نكتشف الكثير من الأشياء التي تذهلنا .. وهنا في موضوعنا ستجد بعض الحقائق المدهشة حول جسم الإنسان , ونحن على يقين بإنك سوف تستمتع بالقرآءة عنها ..

1- الدماغ نفسه لا يشعر بالألم , فهو لا يمتلك مستقبلات الألم 


- استقبال ومعالجة المدخلات الحسية مثل الرؤية , الرائحة , اللمس , التذوق , هو جزء من جميع الوظائف المعقدة التي لا تعد ولا تحصى والتي ينفذها الدماغ , ومن بين هذه المدخلات الحسية هو الشعور بالألم , والذي يمكن أن يأتي من اي جزء من الجسم , وتفسر هذه المدخلات والإشارات من قبل الدماغ بإنها ( ألم ) مما يدل على أن هناك شيء سيء حدث , ثم يبدأ الدماغ بعمل الإجراءات المطلوبة للتعامل معها , مع ذلك فإن الدماغ نفسه لا يمكن أن يشعر بالإلم إذا حدث شيء له , لإنه لا يوجد لديه مستقبلات للإلم , لذا فإن كنت تعاني من الصداع , فإن مصدر الألم ربما يأتي من الأغشية المحيطة بالدماغ , أو النسيج الضام للجمجمة , او من فروة الرأس . 

2- إذا تبرعت بجزء من كبدك أو حدث ضرر لجزء منه , فإن الكبد ينمو لحجه الطبيعي مرة أخرى


- الكبد هو الجهاز الداخلي الوحيد الذي يمتلك قدرات التجدد , فإذا كان الكبد تمت إزالة جزء منه جراحياً , أو إنه يعاني تلفاً كيميائياً , فإنه يمكنه أن يتجدد , فيقال أنه ما لا يقل عن 25% من الكبد يكفي ليقوم بتجديد نفسه مرة أخرى إلى حجمه الكامل .
وعلى الرغم من أن عملية التبرع لديها العديد من المعايير , فإن الجهات المانحة ( المتبرعون ) يجب أن يكون لديهم دم متوافق مع المريض , وأن يكونوا ما بين 18 - 60 سنة وبصحة جيدة .
جدير بالذكر أن عملية تجديد الكبد لدى الثدييات ليست تجديد بالمعنى الكامل , حيث يمكن للكبد أن يستعيد وظيفته وكتلته فقط , وليس شكله الأصلي , حيث أن فصوص الكبد لا يمكنها النمو مرة أخرى , ولكن التجدد الحقيقي في الشكل والكتلة والوظيفة يحدث فقط في أنواع قليلة من الأسماك .

3- الحمض في معدتنا كافي ليقوم بتذويب شفرات موس حلاقة 


- المعدة هي الجهاز الذي يهضم الطعام الذي نأكله جنباً إلى جنب مع قدرتها على التخلص من البكتيريا وغيرها من الأشياء الضارة التي تدخل مع الطعام .
ويتكون حمض المعدة من حمض الهيدروكلوريك ,وكلوريد البوتاسيوم , وكلوريد الصوديوم , كما أنه يقتل البكتيريا وينشط الإنزيمات , ولديه درجة حموضة (PH ) بي 1.5 و 3.5  , مما يجعله حمض قوي جداً .
وقد أجرى العلماء تجارب على شفرات الحلاقة وبطاريات الأقراص ,والبنسات عن طريق وضعها في عصير محاكي لحمض المعدة لمعرفة أفضل طريقة للتعامل مع تلك الأشياء إذا تم إبتلاعها عن طريق الخطأ , فوجد الباحثون أنه بعد أربع وعشرين ساعة , أن شفرات الحلاقة فقدت وزنها الأصلي وأصبحت تزن 63 % من وزنها , وأصبحت هشة , غير ان البطاريات لم تظهر أي تسرب , ولم تتأثر البنسات بالحمض .

4- نحن نذرف دموع مختلفة في تكوينها تبعاً للسبب الذي نبكي لأجله


- نحن ننتج ثلاثة أنواع مختلفة من الدموع :

الدموع القاعدية : وهي تلك التي تنتج بشكل طبيعي من قبل الثدييات وهي صحية تعمل على الحفاظ على العيون مبللة ورطبة .
الدموع المنعكسة : هي تلك التي تنتج نتيجة تهيج العين بسبب الجسيمات الغريبة والمواد الكيميائية او التعرض لرائحة البصل , او عند تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة , أو التعرض المباشر لضوء الشمس .
دموع البكاء : هي التي نذرفها بسبب الإجهاد العاطفي من ألم أو متعة أو حتى من خلال الضحك الذي لا يمكن السيطرة عليه .
- كل تلك الأنواع من الدموع لها تركيبة مختلفة عن بعضها لإنها مخصصة لأغراض مختلفة .
فالدموع القاعدية تحتوي على الزيوت والأملاح والسوائل والعناصر المضادة للبكتيريا , في حين أن دموع البكاء العاطفي تحتوي على البروتين المتصل بالهرمونات الخاصة بنوع العاطفة 
وقد إلتقط لمصور ( روز - لين فيشر ) صوراً مجهرية لأنواع الدموع الثلاث كجزء من مشروع ( طبوغرافيا الدموع ) , كما هو موضح في الصوره أعلاه .


5- لا أحد يعلم بالضبط عدد العضلات الموجودة في جسم الإنسان 


- هناك أساساً ثلاثة أنواع من العضلات في الجسم , عضلات الهيكل العظمي , وعضلة القلب , والعضلات الملساء , ولكن السبب في أننا لا نعرف العدد الدقيق للعضلات هو أن هناك آراء متنوعة حول ما يمكن أن يسمى عضلات , فعضلات الهيكل العظمي هي تلك العضلات التي نستطيع السيطرة عليها طوعاً ونستخدمها للحركة , ودائما ما تكون في شكل ازواج , فهناك 320 زوجاً منها , ومع ذلك فهناك أفكار مختلفة توضح حول كيفية تجميعها .
والنوع الثاني من العضلات هو عضلة القلب , وهو مجرد قطعة واحدة من العضلات , أما العضلات الملساء فهي تلك التي توجد في الأمعاء , والمسالك البولية , والقصبة الهوائية , وفي بطانات الشرايين والأوعية الدموية , وقزحية العين , والجلد , وتلك العضلات تعمل بطريقة لا إرادية , وتوجد بإعداد ضخمة , وفي المجموع يمكن القول أن هناك أكثر من 50،100،000،701 (أكثر من 50 مليار) عضلة في جسمنا . 

6- هناك بالفعل نقطة عمياء في رؤيتنا , ولكن دماغنا يملأ هذا الفراغ


- النقطة العمياء هي ظاهرة شائعة جداً بين الفقاريات , وذلك لإن الخلايا المبصرة للضوء غائبة في المنطقة حيث يمر العصب البصري من خلال شبكية العين , وبسبب ذلك , يصبح حقل الرؤية المقابل غير مرئي لإن العين لا تستطيع استقبال اي ضوء في تلك المنطقة .
وقد تم إكتشاف تلك الظاهرة لأول مرة في 1600م , من قبل (إيدم ماريوت) في فرنسا , وحتى ذلك الحين , كان يعتقد أن النقطة التي يدخل فيها العصب البصري إلى العين هي الجزء الأكثر حساسية للعيون .

7- يرشح دماغنا الكثير من المعلومات الحسية التي يتلقاها , فأنفك على سبيل المثال , هو شيء تراه عينيك ولكن عقلك يتجاهله تماماً .


- التباعد أو التصفية هي عملية عصبية تعمل على تصفية جميع المعلومات الغير ضرورية أو الزائدة عن الحاجة من المحفزات البيئية التي نتلقاها في دماغنا , مثل تصفية المعلومات الخاصة بلون الملابس التي ترتديها , وتنفسك , وعملية البلع أو تحرك اللسان دون وعي منك , او رؤية أنفك .

8- في الوضع الخطير او المجهد يتكاثف دمك تلقائياً , حيث يعمل جسمك على تشجيع عملية تخثر الدم , ولذلك غالباً ما تحدث النوبات القلبية نتيجة التوتر .


- في بداية حالات القلق والإجهاد يقوم الجسم بمجموعة متنوعة من ردود الأفعال التي تبدأ في جسمنا لمساعدتنا على التعامل مع الوضع , ومن بينها تفعيل عملية تخثر الدم, وقد أجريت دراسة قبل بضع سنوات شملت مجموعة من الناس الذين يعانون من إضطراب القلق ومجموعة أخرى من الأشخاص الأصحاء , وبعد أخذ عينات دم من كلا الفريقين, طُلب منهم إجراء إختبارات على الكمبيوتر , ثم أخذت الجولة الثانية من عينات الدم بعد إنتهاء الإختبارات , وما وجده العلماء هو أن مع اضطراب القلق , أصبح نظام تخثر الدم أكثر نشاطاً بكثير , ويعتقد العلماء أن هذا يمكن أن يفسر لما مرضى القلق النفسي لديهم خطراً أكبر من الاصابة بتخثر الدم بمعدل أربعة أضعاف من الأشخاص العاديين , وربما يتعرضون للموت بسبب أمراض القلب .

9- الجلد البشري في الواقع مغطى بخطوط تسمى خطوط بلاسشكو , تغطي جسمنا من الرأس إلى أخمص القدمين ولكن نحن لا يمكننا رؤيتها .


- في أوائل عام 1900م , وجد طبيب الأمراض الجليدية الألماني ( ألفريد بلاشسكو ) أن الطفح الجلدي والشامات على جلد العديد من مرضاه يتبع أنماط محددة , إلا أن هذه الأنماط لم تتبع الأعصاب والأوعية الدموية أو أي نظام آخر معروف للجسم , ومع ذلك تبين فيما بعد أنها أوسع بكثير مما كان يعتقده بلاشسكو , فوجد انماط على شكل خطوط على كل الجسم , وهي تتبع شكل ( V  ) على الظهر , وشكل ( S ) على الصدر والجانبين , وأشكال متموجة على الرأس .

10- انت تعيش دائماً في الماضي


يستغرق دماغك حوالي 13 ميلي من الثانية لإدراك الصور بعد أن تحدث فعلا , لذا فأنت دائما تعيش في الماضي
  فكل ما تعتقد أنه يحدث الآن , حدث في الواقع من 13 إلى 80 ميلي من الثانية , وذلك بسبب بطء الممرات العصبية في الدماغ  .

أترك تعليقا

هناك تعليق واحد:

إعلان فوق التدوينة


إعلانات

إعلان أسف التدوينة


إعلانات

كافة الحقوق محفوظة لــ عالم المعرفة 2017 - 2018 | تصميم : آر كودر