بيولوجيا

كائنات بحرية من الماضي السحيق


قبل ملايين السنين و في مياه البحار و المحيطات، كان من الممكن رؤية كائنات مفترسة بأشكال مخيفة أكثر من أي وحش يمكننا تخيلھ.

باستخدام برامج كمبيوتر و تقنيات حديثة، قام علماء الحيوان و علماء المتحجرات
بإعادة تشكيل حيوانات قديمة بالإعتماد على بقايا الأحفوريات التي تم اكتشافھا في
مواقع متعددة من العالم.

إليكم بعض ما تمكن العلماء من إعادة صورتھ من الماضي.


صياد فوق الماء





و ھو من الزواحف المائية التي عاشت في
العصر الطباشيري (ما قبل 85 )اسمھ
Mosasaurus65 مليون عام)...
 وصل طولھ الى سبعة - عشر متراً و بلغ وزنھ عشرين طناً... 

مكنھ جسمھ الإنسيابي و أطرافھ الأربعة – الذين بدوا كالمجاديف – من السباحة ببراعة فائقة... سمح لھ فمھ ذو الفكين القويين و أسنانھ المدببة بأكل الأنواع المختلفة من الأسماك، السلاحف، الرخويات، و حتى الطيور.
و مع أنھ كان يعيش تحت الماء، فقد كانت لھ رئتان و كان يصعد الى السطح للتنفس.

أبو طربوش



و ھو
من الرخويات اسمھ Orthoceras Gigas من نوع رأسيات الأرجل
Cephalopod
- و عاش قبل  440 أو 470  مليون عام...
 بلغ طولھ أحد عشرمتراً تقريباً.
كان لھذا الحيوان البحري قشرة تحيط بجسمھ و كانت على شكل مخروطي مقسمة الى "غرف". وكان فمھ و أذرعھ الطويلة

فيل – خرتيت



و كان من الثدييات... عاش في حقبة الحياة
المتوسطة قبل 030-639 مليون عام اسمھ Arsinoitherium
بلغ ارتفاعھ عن الأرض 180 سنتيمتراً عند الكتفين...
 جمع في مواصفاتھ بين الفيل و وحيد القرن إلا أن رأسھ احتوى على قرنين استخدمھما على الأغلب في تقوية أصوات النداءات في فترة التزاوج و في إخافة منافسيھ...
و كان يقضي معظم وقتھ في مياه المستنقعات.

أكبر سمكة على الإطلاق



 و كانت من نوع السمك العظمي  اسمھا 
Fish Bony
 – عاشت في العصر الطباشيري (قبل 87 ...65 مليونعام).
كان طول ھذه السمكة يصل الى ستة أمتار وكانت أكبر الأسماكحجماً في العصر الذي عاشت فيھ و كان بإمكانھا الوصول الى سرعة 60 كيلومتر في الساعة.
كان بطنھا فضي اللون و ظھرھا أزرق غامق حتى لا يتمكن أعداؤھا من رؤيتھا من الأعلى أو من الأسفل.
بفضل ذيلھا القوي كانت سبّاحة ماھرة و بفضل أسنانھا الحادة كانت قدراتھا على الصيد شديدة الفعالية.

زرافة من نوع مختلف



و كان من الزواحف التي عاشت في
العصر الترياسي قبل ( 235-210 مليون عام) اسمھا Tanystropheus
 و كان طولھا ستة -  أمتار... 
كان لھذا الحيوان عنقاً طويلاً؛ أطول من بقية جسمھو ذيلھ معاً، و كانت كل فقرة فيھ بطول 30 سنتيمتراً...
 كانيعيش في المياه غير العميقة حيث استخدم عنقھ في صيد الأسماك...
 تم العثور على متحجرات ھذا النوع في أوروبا و في الشرق الأوسط.

المصدر:
مجلة
ci-prospects

1 comments :

  1. ظننت انني ساجد مقالة عن الميجالدون المنقرض
    جد القرش الأبيض زز شكرا

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.