تاريخ

26 حقيقة مذهلة عن حضارة المايا

 حقائق عن المايا



- سكنت حضارة المايا في جزء كبير من منطقة وسط أمريكا التي تعرف حاليا بغواتيمالا، بليز، هندوراس، السلفادور وفي نطاق خمسة ولايات جنوبية في المكسيك مثل: كامبيتشي، تشياباس، كينتانا رو، تاباسكو ويوكاتان. تأسست في البداية خلال فترة ما قبل الكلاسيكية (حوالي 2000 ق.م إلى 250 م)، وفقا للتسلسل الزمني لوسط أمريكا، وصل عديد من مدن المايا إلى أعلى مستوى لها من التطور خلال الفترة الكلاسيكية (تقريبا من 250 م حتي 900 م)، واستمرّت خلال ما بعد الكلاسيكية حتى وصول الإسبان. وكانت لديهم حضارة يقدر تاريخها بحوالي 3000 سنة.





1- على الرغم من إندثار حضارة المايا , وإحتلال إراضيها مثل المناطق الريفية في المكسيك , وغواتيمالا من قبل الأسبان وغيرهم , إلا أن ثقافة ولغات المايا لازالت موجودة حتى وقتنا هذا .

2-  شعب المايا لم يختفي كلياً , في الحقيقة هناك ما يقرب من 7 ملايين من شعب المايا لازالوا يعيشون في شبه جزيرة يوكتان وما حولها.

3- يعتقد بعض علماء اللغة أن كلمة " قرش " إخترعها شعب المايا وأطلقوها على تلك السمكة الضارية .

4- في كثير من الأحيان كانت طبقة النبلاء تقوم بوضع أجسام تتدلى أمام أعين الطفل حتى يصبح أحول العينين , كصفة مميزة  ومرغوب بها لتلك الطبقة ! , كما كانوا يضعون على جباة أطفالهم قطعة أو لوح من الخشب ليعطي الجباه شكل معين وذلك أيضاً خاص بطبقة النبلاء.

5- كان الأطفال يتم تسميتهم تبعاً لليوم الذي يولدون فيه.

6- كان شعب المايا متقدمين جداً في الطب , إذ قاموا بخياطة الجروح بإستخدام الشعر البشري , وحشو الاسنان , وكذلك جراحة الأعضاء الإصطناعية .

7- بعض من شعب المايا لازالوا يمارسون طقوس التضحية بالدماء .. لا تقلق ! .. فهم لا يقومون بالتضحية بالبشر بل بالدجاج ..

8- إعتاد شعب المايا إستخدام المسكنات التي أخذوها من بيئها الطبيعية في طقوسهم الدينية " مثل عقاقير الهلوسة " , وإستخدموا التخدير في العمليات الجراحية .

9- يعود تاريخ أقدم المستوطنات في المايا إلى نحو 1800 سنة قبل الميلاد , في فترة تعرف بالفترة التكوينية .

10- من آواخر القرن الثامن حتى القرن التاسع حدث شيء غير معروف هو الذي أدى إلى زعزعة حضارة المايا .

11- تبعا ً للعلماء كان المايا أكثر تميزاً في علم الفلك والرياضيات .

12- اللغة الهيروغليفية الخاصة بالمايا , كانت لغة معقدة جداً , وتم فك شفرتها عام 1950م

13- كانت حضارة المايا من أقدم الحضارات التي إستخدمت رقم "صفر" أو "zero" .

14- كان الرجال والنساء من شعب المايا يهتمون برسم الاوشام بمختلف التصاميم , مما يجعل المايا من أقدم الشعوب التي إستخدمت التاتو أو الوشم.

15- كان لدى شعب المايا مهندسين مذهلين , فقاموا ببناء المعابد والاهرامات التي تتطابق مع تلك الموجودة في مصر .

16- كان شعب المايا مهوسوون بعلم الفلك , وقد إحتفظوا بسجلات مفصلة تشرح حركة النجوم والكواكب والشمس والقمر , وكانوا يعتقدون ان الشمس والقمر والنجوم كانت في الواقع آلهة وانتقلت بعد ذلك للسماء , وقاموا برسم الظواهر السماوية في معابدهم , مثل الإنقلاب الشمسي , والخسوف والكسوف وغيرها..

17- كانت المايا واحدة من أقدم الحضارات التي إستخدمت الساونا او حمام العرق.

18- كان شعب المايا يزرعون المحاصيل الرئيسية مثل الذرة والفاصوليا والكوسة والأفوكادو والفلفل الحار والأناناس والبابايا والكاكاو.

19- خلافاً للإعتقاد الشائع لم يكن لدى المايا تقويم واحد , ولكن كانت هناك عدة تقويمات خاصة بهم , واحدة منها توقعت ان العالم سينتهي في 2012 .

20- السجناء , والعبيد , والذين سيتم التضحية بهم , كانوا ينقلون إلى الجزء العلوي للأهرامات , حيث يتم تعذيب العبيد والسجناء , أو قتلهم عن طريق أطلاق وابل من السهام عليهم , او تقطيع قلوبهم , أو جلدهم , وكان الكهنة يقومون بالطقوس والرقص في ذات الوقت.

21- ومثل شعب الأزتيك , شعب المايا لم يستخدموا الحديد والصلب في صنع أسلحتهم , بل قاموا بإستخدام الزجاج البركاني الأسود , أو الصخور البركانية .

22- لا أحد يعرف كيف إنتهت إمبراطورية المايا , فقبل وصول المستكشفين الأسبان بفترة طويلة جداً , كانت هناك العديد من المدن التي تم التخلي عنها , وتركها في حالة خراب , وقد إفترض العلماء , ان السبب في ترك شعب المايا لبلادهم هو حدوث الجفاف أو المجاعة , أو الزيادة في عدد السكان , أو تغير المناخ.

23- إستخدم شعب المايا لحاء شحر التين البري , لصناعة الورق

24- كان المايا لا يمتلكون حيوانات لحمل البضائع أو مركبات ذات عجلات , فكانوا يحملون البضائع للتجارة في مسارات ضيقة على ظهورهم , او عن طريق الزوارق.

25- كان شراب الـ báalché , واحداً من أشهر المشروبات لدى شعب المايا , وهو عبارة عن خليط من العسل المخمر , مع لحاء شجر الـ Lonchocarpus violaceus , وقطع من جذور شجرة النباح , ويقوم شعب المايا بشربه خلال طقوسهم , معتقدين أنه يمنحهم قوة سحرية.

26-  بنى قبائل المايا في مدينة إيتزا في شبه جزيرة يوكاتان المعابد والقصور حول كهوف تملؤها المياه تسمى "السينوتات" حيث كان كهنتهم يقدمون القرابين البشرية -التي ساد الاعتقاد بأنها لفتيات عذارى- للآلهة بإلقائها في هذه الكهوف طلبا للمطر والحقول الخصبة, إلا أن علماء الآثار حديثاً إكتشفوا أن 80% من هذه القرابين هي لفتية ذكور بينما النسبة الباقية هي لشبان بالغين, حيث أن إن قبائل المايا كانت تؤمن أن إله المطر "شاك" له أربعة معاونين صغار الحجم ولهذا كانوا يلجؤون لتقديم الأطفال إليه "كطريقة للاتصال مباشرة" معه واسترضائه, و أغلب الأطفال كانوا يلقون في الكهوف المائية أحياء إلا أن بعضهم كانت تُسلخ جلودهم أو تقطع أوصالهم في طقوس قبل تقديمهم قرابين للآلهة.


0 comments :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.