أكثر 10

أفضل 10 إكتشافات أثرية في 2015



 اكتشافات اثرية


- عام 2015 كان سنة مذهلة بالنسبة لعلم الآثار , فقد تصدرت الكثير من أخبار الإكتشافات الأثرية صحف العالم هذا العام , بعضها إكتشافات أثرية في عمق الغابات المطيرة في أمريكا الوسطى بحثاً عن الحضارات الإنسانية القديمة , والتي ربما تغير من فهمنا للسلوك البشري..





وسنعرض لكم في هذا المقال أفضل هذه الإكتشافات هذا العام.


1- الحجرات المخفية داخل مقبرة توت عنخ آمون




- مقبرة الفرعون المصري " توت عنخ آمون " , لازالت لغزاً يحير العلماء , فيعتقد أن هناك حجرات مخفية في مقبرة الفرعون الصغير , لآلاف السنين , وتم تجاهلها من قبل مكتشف المقبرة "هوارد كارتر" , عندما وجدها في وادي الملوك عام 1920, ولذلك فقد أكد عالم المصريات " نيكولاس ريفز " بعد المسح الضوئي, وإستخدام الردار والتصوير الحراري وجود مساحات فارغة  , يعتقد انها غرفة دفن الملكة نفرتيتي والتي تكمن وراء أحد جدران المقبرة .
ولذلك سيكون عام 2016 , عاماً كبيراً لمقبرة توت عنخ آمون , حيث سيقوم العلماء بالمزيد من البحث في المقبرة , وربما حفر ثقوب صغيرة في الجدران , وإستخدام الألياف البصرية , لفحص محتوياتها ..
يقول عالم الآثار " فريدريك هيبرت " من الجمعية الجغرافية الوطنية .. ( الجميع على أحر من الجمر لإكتشاف ما بداخل جدران مقبرة توت عنخ آمون , ولا يزال هناك الكثير عن وادي الملوك لا نعرفه ) .


2- الحضارة المفقودة في الغابات المطيرة في هندوراس



 افضل اكتشافات اثرية عام 2015

- ومن مصر إلى أمريكا الوسطى حيث  إخترق الباحثين طريقهم إلى الغابات المطيرة البكر في  هندوراس في أمريكا الوسطى , للبحث عن المدينة الاسطورية المفقودة في أدغال هندوراس , حيث تحكي الاساطير عن مدينة مفقودة تسمى "المدينة البيضاء" , وكان شعبها يعبدون "قرداً" , وتحكي الأساطير أن هذه المدينة , مليئة بالكنوز والذهب , ولطالما بحث عنها المغامرون والمستكشفون , ولكن لم يعود معظمهم من هذا البحث , وبعد المسح الجوي بالرادر لتلك المنطقة عام 2012 , إتضح وجود ما يشبه مباني وحطام وبقايا مدينة تحت الأرض , وبالفعل عثر المستكشفون خلال بحثهم على الكثير من القطع الاثرية التي يصل عددها إلى 52 قطعة , وخطط فريق البحث للعودة عام 2016 مرة اخرى للبحث عن المزيد , لأن من المؤكد ان هناك الكثير من أسرار تلك الحضارة تختبيء تحت الأرض , على الرغم من ان ما يقرب من نصف الفريق قد لقوا حتفهم جراء الإصابة بداء الليشمانيات خلال حملة 2015.


3- إكتشاف السفينة الأسبانية المفقودة منذ 300 عام




- بالقرب من جزر روزاريو، في المياه الكولومبية على بعد حوالي 100 كيلومتر من قرطاجة , عثر العلماء على سفينة أسبانية مفقودة منذ حوالي 300 سنة أي منذ  اوائل القرن الـ 18 , قد قامت القوات البريطانية بإغراقها خلال حرب الخلافة الاسبانية , وكانت السفينة محملة بالذهب والمجوهرات  والأحجار الكريمة التي تقدر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات .


4- الأحجار الحرارية في هرم خوفو




- ونعود إلى مصر مرة أخرى ,مع إكتشاف غير متوقع أذهل علماء الآثار , فا في الوقت الذي يبحث فيه العلماء عن غرف سرية داخل أهرامات الجيزة في مصر , توصل الباحثون إلى وجود نشاط "حراري غير عادي" في أهرامات الجيزة، بحسب مسؤولي آثار مصريين.
ورصدت كاميرات حرارية درجات حرارة مرتفعة في ثلاثة أحجار متجاورة في قاع الهرم الأكبر.
وقال مسؤولون إن الأسباب المحتملة تشمل وجود مناطق خالية داخل الهرم أو تيارات هواء داخلية أو استخدام مواد بناء مختلفة.
واستخدم فريق المهندسين المعماريين والعلماء من مصر وفرنسا وكندا واليابان التسجيل بالأشعة تحت الحمراء لمسح الأهرامات خلال الشروق، عندما تسخّن الشمس الهياكل الجيرية من الخارج، وفي وقت الغروب عندما تبرد حرارتها.
وأصبح هذا لغزاًٍ جديداً , في الأهرامات المصرية يحتاج مزيداً من البحث.

5- صخور جديدة في  ستونهنج




- إكتشف الباحثون , مجموعة أخرى من الصخور العملاقة القديمة في ستونهنج , والتي تكون أكبر من الأحجارة السابقة الموجودة في الموقع ,والتي لازالت تشكل لغزاً أمام علماء الآثار والمؤرخين , حيث عثر عليها مدفونة تحت سلسلة من التلال في موقع "دورينجتون وولز" , وهذا النصب يتكون من 90 من الأحجار العملاقة المرتبة في شكل حرف C  أو نصف دائرة , وقد بنيت من نحو 4500 عام وأحجاره مثل تلك الموجودة في ستونهنج يعتقد أنها استخدمت لإقامة طقوس معينة.

6- إكتشاف قلعة جنكيز خان 




- تم إكتشاف ما يعتقد أنه قلعة للإمبراطور السيء السمعة "جنكيزخان " , وتشير التقديرات إلى أنه تم بناؤها في العام 1212 , ويعتقد أن موقع القلعة كان عبارة عن قاعدة عسكرية ساعدت جنكيز خان في غزو آسيا الوسطى في العام 1200 .


7- نهر من الزئيق السائل تحت الأرض





- في المكسيك , إكتشف فريق من الباحثين كمية كبيرة من الزئبق السائل في نفق تحت الأرض أسفل هرم يسمى "الثعبان ذو الريش" , في تيوتيهواكان بالمكسيك , ويتوقع علماء الآثار وجود نهر من الزئبق السائل تحت الأرض , وقد يقود هذا النهر السفلي إلى مقبرة ملكية لأحد ملوك هذه الحضارة القديمة والذي قد يكون من اصل اسباني , كما إكتشف الباحثون وجود حجرات في آخر طريق النفق , وتحتوي على التماثيل والمجوهرات وغيرها , ومن شأن هذا الإكتشاف أن يكون ضخماً , لأنه سيكشف الكثير من الأسرار عن هذه الحضارة القديمة .


8- قبر أوزوريس في مصر





- قام فريق من علماء الآثار من اسبانيا وبريطانيا , بالتعاون مع وزارة الآثار بمصر , بإكتشاف مذهل , لمقبرة " أوزوريس" , وهو إله الموتى عند المصريين القدماء . والذي كان يعد من اشهر أساطير مصر القديمة
- تم إكتشاف المقبرة على الضفة الغربية , في طيبة , وتحتوي المقبرة على غرف متعددة , بالإضافة إلى النقوش الجدارية التي تصور أوزوريس.


9- قبر أمير سيليتك في فرنسا




- إكتشف العلماء في شمال غرب فرنسا قبر أمير العصر الحديدي سليتيك . والذي دفن مع مركبته في وسط تل ضخم , وقد كان الإكتشاف بالقرب من قرية صغيرة من Lavau , في شمال غرب فرنسا , وكان عرض التل حوالي 130 قدم , وتعود المقبرة إلى القرن الخامس قبل الميلاد , أي منذ 2500 سنة , ويوجد بداخل القبر حجرة دفن تبلغ مساحتها 150 قدم مربع .


10- رسومات جديدة في هضة ناسكا




- اكتشف فريق البحث من معهد جامعة ياماغاتا , 24 شكلاً جديداً في هضبة ناسكا , في جنوب ساحل البيرو , وهذه الرسومات غير مرئية تقريباً من على سطح الأرض , ولذلك إحتاج الفريق تحليلها بإستخدام ماسح الضوء ثلاثي الأبعاد لتسليط الضوء على الصور , ونتيجة لذلك أصبح من السهل على فريق البحث التعرف على ماهية هذه الرسومات , التي إتضح أنها لحيوانات , وربما تكون رسومات لحيونات اللاما المعروفة في جبال الإنديز في البيرو.


المصدر:
1  2   3  4  5

1 comments :

  1. كل هذه الاكتشافات تؤكد على وجود حضارات متقدمة جدا في مجالات العلوم والبناء والهندسة اكثر من وقتنا الحالي
    وعلى سبيل المثال هرم خوفو تكلفته المقدرة حوال 7 مليار دولار ووقت طويل جدا وانا متأكد انهم لن يسطيعو بناء هرم مشابه له. يبحان الله العضيم علم الانسان ما لم يعلم

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.