ماورائيات وأساطير

الأطفال ذوي العيون السوداء..زوار الليل

الأطفال ذوي العيون الداكنة


- اليوم لن نتحدث عن مصاصي الدماء , أو المذؤوبين , او السحرة والأشباح , بل سنتحدث عن كيانات غامضة مرعبة , ربما كانت اكثر الكيانات رعباً على مر العصور , فالرعب هذه المرة ملتفاً بثوب البراءة .. إنهم الأطفال ذو العيون السوداء المخيفة ! , وهي من الأساطير الحضرية المحيرة ..

- يوصف الأطفال ذوي العيون السوداء او " BEKs " كما هو معروف , بإنهم أطفال تتراوح أعمارهم من 9 إلى 16 عاماً , شكلهم طبيعي تماماً بإستثناء تلك العيون الداكنة والتي تبدو كأنها من عالم آخر , فالقزحية لديهم حالكة السواد بشكل مرعب, ولكن يقال ان لون جلدهم شاحب قليلاً أو مائل للزرقة مثل الجثث ,  ويظهرون بملابس قديمة , أو طبيعية , ويقال أنهم يتكلمون بلهجة ناضجة جداً بالنسبة إلى أعمارهم , وأحيانا يتكلمون بصوت شخص كبير , وغالباً يطرقون ابواب المنازل والنوافذ في وقت متأخر من الليل, طالبين الدخول لإجراء مكالمة هاتف او لأي غرض آخر , أو يقفون أمام نوافذ السيارات طالبين من أصحابها الدخول  , والغريب في الامر أنهم يلحون على مالك المنزل بشدة للدخول او لفتح باب السيارة , مما يجعل الناس يشعرون بريبة في الأمر , واحيانا برعب إذا رأوا اعينهم الداكنة , لأنهم غالباً يتحدثون في باديء الأمر وهم ينظرون لإسفل , ولذلك فمعظم من يقابلون هؤلاء الاطفال يفرون من أماكنهم او يرفضون دخولهم لمنازلهم هرباً من تلك العيون الشيطانية , وزعم بعضهم أن هؤلاء الاطفال قد مارسوا عليهم بعض التنويم المغناطيسي !



* إذا من هم الأطفال ذوي العيون الداكنة .. هل هناك تفسير منطقي لهم ؟ .. ومن أين بدأت تلك الأسطورة ؟

- من الصعب تحديد بداية ظهور قصص الأطفال ذوي العيون السوداء .. فقد بدأت القصص عنهم تنتشر ببطء في العام 1990 من خلال وسائل التواصل والرسائل في الإنترنت , حتى بدأت تنتشر على مدى واسع , ولعل بداية تلك التقارير والقصص , ترجع إلى برايان بيت إيل، وهو صحفي ومدون على الإنترنت , كانت له تجربة شهيرة مع ذوي العيون السوداء في عام 1996 في أبيلين بولاية تكساس ..

يحكي برايان ..أنه كان في طريقه إلى مكتب خدمة الإنترنت لتسديد فواتيره , في مساء صيف 1996م , وبينما هو يقف بسيارته في موقف السيارات , إذ بطفلين تتراوح اعمارهم ما بين 9 - 12 , يطرقون نافذة سيارته , أحدهما لديه شعر مجعد , والآخر , شاحب البشرة , أحمر الشعر , منمش الوجه , وقد كانوا مرتدين للبلوفرات , وقد أوضح الصبي الأول أنهم كانوا في طريقهم لرؤية العرض الأول لفيلم "  مورتال كومبات " , ولكنهم قد نسوا أن يأخذوا المال من والدتهم , وطلبوا أن يقوم بتوصيلهم للمنزل حتى يأخذوا النقود ,
في ذلك الوقت أحس برايان برعب وخوف غير مبرر, ولا يعرف السبب , وقد حاولا الصبيان إقناعه بالموافقة بإنهم لن يستغرقوا وقتاً طويلاً , وبالفعل يروي بإنه قام بفتح باب السيارة بشكل لا شعوري , وكأنهما نوماه مغناطيسياً , وفي تلك اللحظة تملكه الفزع الصغير عندما رأى الصبي وقد أصبحت عيناه مثل الفحم الأسود , ويقول برايان أن هذا الشكل المخيف للعيون تبدو كعيون مصاصي الدماء أو المخلوقات الفضائية , وبسرعة تمتم برايان ببعض الأعذار , وإنسحب مسرعاً من المكان بسيارته, وبينما هو يحدق في مرآة الرؤية الخلفية بسيارته , وجد أن الأطفال قد إختفوا في غضون ثوانٍ !

- زعم برايان حدوث تلك القصة في الساعة التاسعة والنصف حتى العاشرة مساءاً , وعلى حد قوله فإن هذا الحادث لم ينساه أبداً , ومنذ ذلك الوقت بدأ برايان بكتابة تلك الحادثة على الإنترنت وبدأ بإرسالها بالبريد الإلكتروني إلى معارفه , ولكن سرعان ما إنتشرت القصة كالنار في الهشيم على شبكة الإنترنت , وظهرت روايات كثيرة مماثلة لتجربة برايان , وأصبحت تلك القصص تمثل أحد الظواهر الخارقة الحديثة .

 - ربما تلك الصفات الخاصة بذوي العيون الداكنة  تذكرنا بمصاصي الدماء في الأفلام والمسلسلات , بالعيون الداكنة والوجه , الشاحب , وظهورهم ليلاً, وطلبهم دخول المنازل والإلحاح على ذلك , ولكن لا احد يعرف ماهية هذه الكيانات الغامضة , وعلى الرغم من وجود العديد من القصص التي تروي مقابلة هؤلاء الغرباء وخصوصاً في عام 2013 , إلا أن الأمر مازال غامضاً بشدة , حيث يختفي هؤلاء الأطفال بعد ثوان من رفض الشخص أدخالهم المنزل أو السيارة , ولا نعرف بالطبع ماذا حدث لهؤلاء الذين وافقوا على إستقبالهم .. ربما إختفوا للأبد .. ولم يستطيعوا أن يروا ما حدث لهم !


المصادر :
1 2 3

1 comments :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.