الخميس، 2 يناير 2020

أضواء الزلازل : ظاهرة غريبة حيرت العلماء لمئات السنين

الزلازل،أضواء الزلازل،المكسيك،نيو مكسيكو،أضواء زلزال المكسيك،أضواء غريبة في سماء المكسيك،زلزال المكسيك
- عندما ضرب زلزال بلغت قوته 8.1 درجة المكسيك في عام 2017 ، ظهرت صور غريبة على وسائل التواصل الاجتماعي عن أضواء زرقاء وخضراء في السماء مصاحبة للزلازل ، وكانت تلك الصور بمثابة مثالاً غامضاً آخر لظاهرة حيرت الخبراء منذ مئات السنين .
ومثل البرق الكوري ، فإن أضواء الزلازل نادرة الحدوث أيضاً نسبياً ، ولكنها آسرة وغريبة ، ويصعب على العلماء حقاً شرحها ، ومما يُعقد الأمور أن أضواء الزلازل تلك لا تبدو جميعها متشابهة ، مما آثار نظريات تربط بين تلك الأضواء والأجسام الغريبة كالصحون الطائرة ، والظواهر الخارقة الأخرى
وقال فريدمان فروند ، أستاذ مساعد في الفيزياء بجامعة ولاية سان خوسيه وباحث كبير في مركز أبحاث أميس التابع لوكالة ناسا ، في مقابلة مع ناشيونال جيوغرافيك 2014: "يمكن أن تأخذ تلك الأضواء العديد من الأشكال  والألوان المختلفة".

ظاهرة أضواء الزلازل عبر التاريخ 

- درس فروند وزملاؤه 65 رواية عن هذه الأضواء التي يعود تاريخها إلى 1600 ، ونشروا نتائجهم في رسائل أبحاث الزلازل في عام 2014.
في 12 نوفمبر عام 1988 ، على سبيل المثال ،  أبلغ الناس عن كرة أرجوانية زاهية من الضوء على طول نهر سانت لورانس في كيبيك ، قبل 11 يومًا من حدوث زلزال قوي ، وفي بيسكو ، البيرو ، ظهرت الأضواء عبارة عن ومضات ساطعة أضاءت السماء ، وتم التقاطها بواسطة كاميرات المراقبة قبل وقوع زلزال بلغت قوته 8.0 درجة في عام 2007 ، وقبل زلزال عام 2009 في لاكويلا بإيطاليا ، شوهدت ألسنة من الضوء طولها حوالي 4 بوصات ، تتلألأ فوق طريق حجري .

لماذا تحدث ظاهرة أضواء الزلازل

- يختلف علماء الجيوفيزياء في مدى اعتقادهم بإن التقارير الفردية التي تفيد بحدوث أضواء غير عادية بالقرب من مركز الزلزال تمثل في الواقع ظاهرة أضواء الزلازل أو EQL
وعند تحليل 65 حادثة لضوء الزلازل لأنماط في دراسة عام 2014 ، خلص فروند وزملاؤه إلى أن الأضواء قد تكون ناتجة عن الشحنات الكهربائية التي يتم تنشيطها في أنواع معينة من الصخور أثناء النشاط الزلزالي ( كما لو كنت قد قمت بتشغيل بطارية في قشرة الأرض مثلاً ) .
صخور البازلت والجابرو ، على سبيل المثال ، لها عيوب صغيرة في بلوراتها يمكن أن تطلق الشحنات الكهربائية في الهواء ، ويقدر العلماء أن الظروف التي تتناسب مع وجود الأضواء موجودة في أقل من 0.5% من الزلازل في جميع أنحاء العالم ، وهو ما يُفسر ندرتها نسبياً ، كما لاحظوا أن أضواء الزلازل تظهر بشكل شائع قبل الزلازل أو خلال حدوثها ، وليس بعد ذلك .
واقترحت دراسة سابقة أن الضغط التكتوني قد خلق تأثيراً يُسمى كهرضغطية ، حيث تنتج الصخور الحاملة للكوارتز مجالات كهربائية قوية عند ضغطها بطريقة معينة .
ولكن أحد التعقيدات في دراسة أضواء الزلازل هي - أنها غير متوقعة وقصيرة الأجل - وفي محاولة للتغلب على ذلك حاول بعض العلماء إنشاء تلك الظاهرة في المختبر .
وفي دراسة أجراها عالم فيزيائي في جامعة روتجرز في نيو جيرسي ونشرت في عام 2014 ، أنتجت حبيبات من مواد مختلفة مثل الدقيق ، والأقراص البلاستيكية ، والجص  طفرات في الجهد عند تحريكها، وأرجع العلماء هذا التأثير إلى الاحتكاك بين الحبوب ، الأمر الذي يتناقض مع كل من نظرية الكهرضغطية ونظرية Freund.
وطالما ظهرت نظريات علمية متضاربة ، فإن الجدل الدائر حول أسباب أضواء الزلازل سوف يظل مشحونًا وغير محسوماً .

المصدر / nationalgeographic.com

أترك تعليقا

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا جدا على مجهودك وبجد انا معجب جدا جدا بتعبك ومجهودك الرائع دا واتمنى تستمر

    ردحذف
    الردود
    1. والله متشكرة جدااا اخي الكريم
      جزاك الله كل خير

      حذف

إعلان فوق التدوينة


إعلانات

إعلان أسف التدوينة


إعلانات

كافة الحقوق محفوظة لــ عالم المعرفة 2017 - 2018 | تصميم : آر كودر