خيال علمي

غواصة الكابتن نيمو " نوتيلوس " هل كانت حقيقية ؟

 wallpaperfolder/ image source
- عندما كتب " جول فيرن " رائعته 20,000 فرسخ تحت سطح البحر , وتحدث عن الغواصة العملاقة " نوتيلوس  Nautilus " كانت هناك بالفعل غواصات ناجحة تجوب أعماق المحيطات في ذلك الوقت , وكانت بالفعل مصدر إلهام له في كتابته عن تلك الغواصة الضخمة العالية الإمكانيات  , فجول فيرن قد تأثر بالطبع بالعديد من التجارب البحرية التي تم إختراعها في ذلك الوقت , وفي النهاية خلطت " نوتيلوس " بين كل من الواقع والخيال , ولكن أي غواصة حقيقية كانت الإلهام المباشر للكابتن " نيمو" ؟ !


- قد إستاق " فيرن " إسم  " نوتيلوس " من اسم الغواصة " نوتيلوس 1800 " , التي تم تصميمها بواسطة المخترع الأمريكي " روبرت فولتن " , وقد تم  إعتبارها أول غواصة عملية , وقد تم بناءها من صفائح النحاس على أضلاع من الحديد بطول 21 قدم.


 نوتيلوس

- كانت هناك غواصة في ذلك الوقت تدعى fabulous Icteneo - أو السمكة الجديدة  ("new fish") , تم إختراعها بواسطة العالم " نارسيس مونتريول Narcis Monturiol " عام 1864 , وعلى غرار نوتيلوس تم تصميمها بشكل كبير للبحث تحت سطح البحر , حتى أنها شملت زوج من المناظير  في جوانب الغواصة للمراقبة تحت سطح الماء , ولكن على الرغم من ذلك فهي لا تبدو تماماً مثل غواصة "جول فيرن " نوتيلوس , كما أنها أصغر منها في الحجم , فيصل طولها إلى 45 قدم فقط .


رسم يوضح حجمها الكامل 


- مرشح آخر قد يكون له تأثيرعلى رواية " جول فيرن ".. وهي الغواصة Le Plongeur  أو " الغواص " , التي إخترعها الكابتن " سيمون بورجوا Simeon Bourgeois " عام 1863 , وكانت أول غواصة مدعومة بعدد من الوسائل الميكانيكية , مثل محرك الهواء المضغوط  reciprocating engine ,  وهو محول يقوم بتحويل الضغط إلى حركة , كما كانت مسلحة بطوربيد معلقاً عند نهاية صاري الغواصة من الأمام , وكانت أكبر غواصة بٌنيت في ذلك الوقت , حيث يصل طولها إلى 140 قدم , وربما كانت الميزة الفريدة التي تشاركتها تلك الغاصة مع غواصة " نوتيلوس " هو وجود قارب نجاة موصول بمقبس على سطح الغواصة .

 نوتيلوس

- مرشح آخر غريب من نوعه , ولكنه قد يكون الأكثر قرباً من نموذج " نوتيلوس " , ولكنه لم يكن غواصة على الإطلاق ! 

السفينة الدوارة roller ships , التي بناها المخترع الأمريكي  Ross Winans  في خليج فيري , بالتيمور , في عام 1858 , جعلت الصحف تتغنى بها , وأعلنت أنها بداية لحقبة جديدة من الهندسة المعمارية البحرية , ومن المؤكد أنها لم تكن كأي شيء آخر يطفو على سطح الماء , فهي لم تبدو كسفينة , لم يكن لها صواري أو سطح أو عارضة , ولكنها كانت تبدو كشكل السيجار , والأغرب من ذلك كانت لها مروحة على شكل خاتم يدور حول خصر تلك السفينة .
وكان طول السفينة الدوارة حوالي 180 قدم , ويمكنها حمل 20 راكباً , وكما زعم " روز " أن السفينة ستكون بمأمن من خطر الإصطدام بأي جسم , حيث كانت مصنوعة من الحديد , وتنقسم إلى أقسام منفصلة بعضها عن بعض .



 نوتيلوس




 نوتيلوس

- كان " روز وينانز " يتوقع أن تقوم سفينته الدوارة بعبور الأطلنطي في أربعة آيام فقط , وأوضح أنه يمكن القيام بذلك بسبب بساطة السفينة وعدم وجود أي وزن زائد في تصميمها .

- ومن المرجح أن تكون سفينة " وينانز " هي الاقرب شبهاً بونتيلوس جول فيرن , حيث قال " فيرن " في روايته ( أن نوتيلوس تشبه السيجار في الشكل ) , كما أن سفينة " روز وينانز " لها نفس حجم وأبعاد نوتيلوس , وتمتلك مروحة ضخمة أيضاً .

نموذج للغواصة نوتيلوس
نوتيلوس من الداخل كما صورتها الرواية

جدير بالذكر أن : 

القبطان نيمو أو الكابتن نيمو (باللاتينية: Captain Nemo)، وتعني "لا أحد"، ويعرف أيضا باسم أمير دكار. وهي شخصية وهمية ابتكرها الفرنسي مؤلف الخيال العلمي جول فيرن (1828-1905). وقد ظهرت هذه الشخصية في روايتين من روايات فيرن، عشرون ألف فرسخ تحت الماء (1870) والجزيرة الغامضة (1874).
يعتبر نيمو بطل مخالف للعرف في الخيال، فهو شخصية غامضة. ابن لمهراجا هندي، عالم عبقري يطوف في أعماق البحر في غواصته (نوتيلوس)، التي بنيت بقطع من جميع أنحاء العالم.
 نيمو يحاول إبراز العنف الذي تسيطر عليه الثقة، ولكن يقوده التعطش للانتقام. وتتركز كراهيته للإمبريالية التي تتسم فيها الإمبراطورية البريطانية. ويعاني من الندم على مقتل أفراد طاقمه وحتى وفاة بحارة العدو.

إقرأ أيضاً عن 

جول فيرن .. رائد الخيال العلمي


المصادر :

0 comments :

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.